spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 47

آخر المقالات

أ.د.عماد شبلاق ـ الشعب يريد تعديل النظام!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق-رئيس الجمعية الأمريكية...

كارين عبد النور- الحسم لـ”الدونكيشوتية” والفرز السياسي في “مهندسي بيروت”

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة كارين عبد النور «ما رأيناه...

أستراليا بلد التكامل الاجتماعي رغم تهديدات التطرف والإرهاب

أستراليا بلد التكامل الاجتماعي رغم تهديدات التطرف والإرهاب بقلم صاحبة...

أ.د.عماد شبلاق- إجراءات التجنيس والتوظيف والتسكين … طلبات أصبحت مرهقة لكثير من المهاجرين!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

هاني الترك OAM- ترامب الأسترالي

مجلة عرب أستراليا- بقلم هاني الترك OAM دونالد ترامب هو...

شوقي مسلماني – (وشاء الله أنْ يرى وجهه) الأب يوسف جزراوي

مجلة عرب أستراليا سيدني-شوقي مسلماني – (وشاء الله أنْ يرى وجهه) الأب يوسف جزراوي

لا شكَّ إنَّ التأمُّلات في مجموعة “إسمي المزوّد بالزهور” للصديق الشاعر شوقي مسلماني هي وليدة قراءة دقيقة لحضارة أرض الكنانة الروحيّة والآلهة عند الفراعنة، لأنَّها تشرح لنا سرّ الله وقصّته في تاريخ العالم القديم، بل هي ثمرة خبرة صوفيّة لشاعرٍ كتبَ زبدة مشاعره الروحيّة.

نحن البشر كثيراً ما نميل إلى إغلاق الله، أو على الأقل إلى قولبته، وهو أكثر من ذلك، لأنَّه ليس صنماً ولا مبدأ، ولا شخصاً، ولا يمكن احتواؤه مهما حاولنا، فهو أكثر وأكثر بكثير.

في كتابه “إسمي المزوّد بالزهور” والذي ينقل فيه عن المصريين القدماء: ” إنّكَ لن تجعلَ إمرأةً أو رجلاً خائفاً\ هذا اعتداء على الله\ ومن يقول بهذا الكلام فإنّ اللهَ\ سيجعله فقيراً إلى الخبز”، مجهود رائع وتأمُّلات عميقة، ويقيني إنّه حاول أن يتلمّس ملامح وجوانب هذا الإله العظيم، وأنْ يساعدنا لكي نلقى وجه الله في كلّ آن، وأنْ نلقاه في كلّ وجه، فهو ليس للأبحاث أو للمناسبات والإحتفالات، وليس في وجوه خاصّة دون غيرها، إنَّه الوجه الدائم للجميع وفي الكلّ.

الله يهتمّ بجميع البشر، تشرق شمسه على الأشرار والأبرار. يهتمّ بالخطأة، يهتمّ بصغار القوم، يهتمّ بأولئك الذين يرذلهم الناس. الله إله محبة، كلّه حنان ورحمة، يقف بجانب المظلوم، بجانب الذي قست عليه الأيام وصلبته ظروف الحياة وحطّمته خطئية البشر. الله يهتمّ بخاطئ واحد يتوب أكثر ممّا يهتمّ بتسعة وتسعين بارًّا. الله يكشف عن ذاته للبسطاء أكثر منه لأصحاب العلم والمعرفة. الله يُريد سعادة البؤساء على اختلاف فئاتهم ومشاربهم. إنَّه إله علائقي، نستطيع القول عنه أنَّه يرفض أنْ ينحصر دوره في مُمارسة شريعة، أدواره مُتعدّدة، وأسماؤه لا تحصى، أعظمها المحبّة. الله حين يتوجّه إلى الناس يلجأ إلى الإقناع بمحبة لا إلى الكره لأن برّه هو تبرير الإنسان. الله هو ربّ الكون وسيّد التاريخ وأب البشر، يتمجّد في عمل الإنسان مهما كان هذا العمل ناقصاً، ينطلق منه ويكمّله، أولم نقرأ ما جاء على لسان الحلاّج المتصوّف الكبير: “إنَّ الله عندما شاء أنْ يرى وجهه لم تكن لديه مرآة، لذا خلق الإنسان، فيه رأى وجهه”. يشبه هذا ما جاء في سفر التكوين: “وقال الله: لنصنع الإنسان على صورتنا كمثالنا.. فخلق الله الإنسان على صورته، على صورة الله خلقه، ورأى الله جميع ما صنعه، فإذا هو حسَن جدًا” (تك 1: 26- 31). الله لم ولن يكون له باب يغلقه في وجه إنسان، أمّا قلبه دوماً مفتوح في وجه الجميع، سيّما أولئك الذين يصيحون، وقلّما يُسمع لهم صوت، أو يُفتح في وجههم قلبٌ أو باب.

هذا بعض ممّا نتعلّمه من هذا الكتاب، يبقى علينا أن نعود إلى ذواتنا، لنكتشف وجه الله الرحيم، الذي يعمل ولا يزال حتّى يطبع في الواقع والحقيقة صورته ومثاله على كلّ إنسان، فيصبح كلّ واحد صورة الله غير المنظور في هذا العالم المنظور. وهنا لا بُدَّ أن أعترف صادقاً: إنّني طالما جلستُ أستمع لشاعرٍ ذي قامة عالية يلقي قصائده فينال الإعجاب والتصفيق، ولكن في هذه المرّة سرقني الوقت وأنا جالس أطالع بشغفٍ ونهم اقتباسات الشاعر والمتصوّف شوقي مسلماني، وهو يبوح ناقلاً للقرّاء عن الفراعنة: “أرجو خلالَ المحاكمة \ ألاّ يقف أحدٌ ليُعارضَني \ أرجو ألاّ يُقال أنّي عملتُ أعمالاً \ هي ضدّ الحقِّ والحقيقي \ أرجو ألاّ يُقال شيء ضدّي \ في حضرةِ الربِّ العظيم”.

حفظَ الله الشاعر شوقي مسلماني، صديقًا ورفيق درب في ميادين الكلمة البنّاءة وفلاّحاً في حقل المحبة الجميل.
وفي ما يلي نصوص قديمة مصريّة “فرعونيّة” واردة في مجموعة: “إسمي المزوّد بالزهور”:
**
“ربٌّ واحدٌ بلا شريك \ خلقَ الدنيا وكان فرداً”.
**
“للرجالِ والنساء \ يهبُ الميلادَ مرّةً ثانية”.
**
“الحمدُ لكَ أيّها الواحد \ يا مَن تجلبُ كلَّ مَن وُلِد إلى الكينونة\ أيّها القوّةُ المبجّلة لكَ الحمدُ \ يا مَن يأتي بالكائناتِ الخضراء في موسمِها لكَ الحمدُ \ ويا مَن يسكنُ العمقَ السماويَّ وينيرُه لك الحمدُ \ لك الحمدُ يا مَن رأسُه يهبُ النورَ للذي هو أمامك”.
**
“الولدُ الطيّبُ\ من هباتِ الإله حقّاً”.
**
“تُولدُ الأشياءُ كلُّها عندما تغمرُ الأرضَ من فيضِ جسدِك\ تجعلُ الحيَّ والميتَ يعيشان، يا سيّدَ العشبِ الأخضر، يا مادّةَ الحياة \ أنتَ الواحدُ الأمجد، كنْ معنا بسلام”.
**
“يا سيّدَ الأبديّةِ\ الأمواتُ ينهضون لرؤيتك، يتنشّقون الهواء\ ينظرون إلى وجهِك حين يبزغُ القرصُ في أفقهِ الشرقيّ\ يا أنتَ الأبديّة والديمومة بقدر ما يرونك يُفعِمُ السلامُ أفئدتهم”.
**
ذراعُ الطفل تنامت وصارت قويّة\ يغتبطُ مجمعُ الآلهة لمجيء حوريس بن أوزيريس\ مبتهجون لمجيء حوريس بن أوزيريس \ ثابتُ الجنان ومنصور إبن إيزيس.
**
“الشمس \ مكانُها جعلتُه في وجهي \ وبعدها حكمتُ الأرضَ قاطبة”.

رابط مختصر…https://arabsaustralia.com/?p=21751

ذات صلة

spot_img