spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 44

آخر المقالات

نضال العضايلة -رمضان غزة حرب وحصار ودمار وفقر وتخاذل عربي غير مسبوق

مجلة عرب أستراليا رمضان غزة حرب وحصار ودمار وفقر وتخاذل...

إبراهيم أبو عواد- فلسفة الواقعية السحرية

مجلة عرب أستراليا فلسفة الواقعية السحرية بقلم الكاتب إبراهيم أبو عواد إنَّ...

هاني الترك OAM- رسالة مفتوحة لرئيس الوزراء أنطوني ألبانيزي

مجلة عرب أستراليا رسالة مفتوحة لرئيس الوزراء أنطوني ألبانيزي بقلم الكاتب...

هاني الترك OAM-إعترافاتي في عيد ميلادي

مجلة عرب أستراليا إعترافاتي في عيد ميلادي بقلم الكاتب هاني الترك...

هاني الترك OAM-سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة

مجلة عرب أستراليا سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة بقلم...

احذر المخاطر الصحية من تجفيف الغسيل داخل المنزل

مجلة عرب أستراليا سيدني-احذر المخاطر الصحية من تجفيف الغسيل داخل المنزل

إذا لم يكن لديك مجفف ملابس ولم يكن لبيتك حديقة أو شرفة، فأنت بالتأكيد تقوم بتعليق الغسيل داخل المنزل حتى يجف. بيد أن هذا الامر قد يشكل خطراً على الصحة العامة ويسبب أضراراً يكلف إصلاحها أموالاً طائلة.

تجفيف الملابس قد يكون أمراً سهلاً لمن يملك حديقة أو شرفة كبيرة، حيث من الممكن تجفيف الملابس تحت أشعة الشمس بعد غسلها. قد يكون هذا مثالياً لتجفيف الغسيل إذ أن أشعة الشمس تمتص الرطوبة وتعقم الملابس، كما أن رائحة الملابس تصبح فواحة أكثر.

بيد أن الحياة الحديثة، وضيق الأماكن السكنية جعلت من هذا الأمر البديهي صعب المنال للعديد من الأشخاص، خصوصاً الذين لا يملكون حديقة ولا شرفة كبيرة. كما أن المجفف الكهربائي قد يكون غالي الثمن أو لا يناسب جميع أنواع الملابس، ولذلك تكون الطريقة الأرخص لدى البعض هي نشر الغسيل داخل الشقة حتى يجف، بيد أن العديد من الخبراء يحذرون من خطورة هذا الأمر.

ووفقاً لصحيفة “ميركور” الألمانية، فإن تجفيف الملابس داخل الشقة قد تترتب عليه مشاكل وخيمة وباهظة الثمن. وبحسب الصحيفة، فإن نشر الملابس داخل الشقة يسرع انتشار العفن داخل جدرانها بشكل كبير، مشيرة إلى أن معالجة ذلك قد تتطلب أموالاً طائلة.

وذكرت الصحيفة أن الخبراء يرجحون تبخر ثلاثة إلى أربعة لترات من الماء في كل غسلة يتم تجفيفها، وهو ما قد يؤدي إلى زيادة نسبة الرطوبة في المنزل إلى أكثر من 30 بالمئة، ما يجعل الجو مثالياً لانتشار العفن والفطريات داخل الجدران على المدى الطويل.وللتخلص من هذه المشكلة، يورد موقع “ستايل بوك” عدة نصائح يمكن الاستفادة منها بهذا الشأن، وهي:

توفير الطاقة قد يكون مكلفاً

يؤكد الموقع الألماني أن أهم مشكلة يقوم بها البعض هي استخدام برنامج موفر الوقت أو موفر الطاقة في الغسيل، اعتقاداً منه أن هذا الأمر قد يوفر له النقود، ويساعد على تقليل استهلاك الطاقة. المشكلة في هذه البرامج أنها لا تناسب، كما يؤكد الموقع الألماني، من يملكون مساحة كافية لنشر ملابسهم في الخارج. فهذه البرامج الموفرة، تقلل أيضاً من وقت عصر الملابس أو سرعته، ما يؤدي إلى بقاء كميات كبيرة من الماء داخل الملابس المغسولة، وهذا ما يزيد من كميات التبخر داخل الشقة ويسرع من انتشار العفن داخلها. لذلك قد تكون أهم خطوة ممكنة لمعالجة هذا الامر، هي التأكد من عصر الملابس جيداً داخل الغسالة.

التهوية المناسبة

يلجأ البعض لفتح النوافذ بشكل جزئي داخل المنزل، خاصة في فصل الشتاء، حيث يصبح فتح النوافذ لفترة طويلة أمراً صعباً. إلا أن هذا أيضاً يعتبر من الأخطاء الواجب تجنبها، إذ أن فتح النوافذ بشكل جزئي لن يسمح بالتهوية الجيدة المطلوبة، وهو ما قد يزيد من برودة الشقة فقط دون توفير التهوية الكاملة. لذلك من الضروري فتح النوافذ عدة مرات في اليوم لعدة دقائق من أجل ضمان تخفيف الرطوبة في المنزل.

التباعد

من الضروري أخيراً عدم نشر الملابس بالقرب من قطع الأثاث المنزلي، لان الرطوبة ستنتقل بشكل سريع من الملابس إلى قطع الأثاث، وهو ما سيؤدي إلى تعفنها ونشر العفن في المنزل لاحقاً. لذلك يؤكد الخبراء على إبعاد الأثاث لمسافة 10 سم على الأقل، وتعليق الملابس بشكل متباعد من أجل ضمان التخلص من الرطوبة بشكل أسرع وضمان عدم بقائها في المنزل.

رابط مختصر..https://arabsaustralia.com/?p=17157

ذات صلة

spot_img