spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 47

آخر المقالات

هاني الترك OAM- نعم كان قبلها وإعتذرت له

مجلة عرب أستراليا- بقلم هاني الترك OAM دخلت المواطنة أولغا...

ريما الكلزلي- قراءة في فكر الباحث ماجد الغرباوي

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة ريما الكلزلي تجلّيات التنوّع...

أ.د.عماد شبلاق ـ الشعب يريد تعديل النظام!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق-رئيس الجمعية الأمريكية...

كارين عبد النور- الحسم لـ”الدونكيشوتية” والفرز السياسي في “مهندسي بيروت”

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة كارين عبد النور «ما رأيناه...

إكسبو 2020 دبي..جناح الفلبين يصمم هيكل يجسد جمال الشعاب المرجانية

مجلة عرب أستراليا سيدني- إكسبو 2020 دبي..جناح الفلبين يصمم هيكل يجسد جمال الشعاب المرجانية

إذا كنت ترغب بمشاهدة الشعاب المرجانية وهي تأتي إلى الحياة أمامك، فيمكنك القيام بذلك في جناح الفلبين في “إكسبو 2020 دبي” حيث تندمج الطبيعة والتكنولوجيا معاً.ومع أن شركة Budji+Royal Architecture عملت على بعض المشاريع المعمارية في أوروبا والولايات المتحدة، إلا أن جناح الفلبين عبارة عن أول مشروع لها في الشرق الأوسط.

وفي مقابلة هاتفية مع موقع CNN بالعربية، قال المهندس المعماري، رويال بينيدا، من Budji+Royal Architecture: “نحن متحمسون للغاية لأنها المرة الأولى لنا في الإمارات العربية المتحدة”.وعبّر بينيدا أيضاً عن حماسه لعرض تصميمه في “أعظم عرض على وجه الأرض”.

إكسبو 2020 دبي..جناح الفلبين يصمم هيكل يجسد جمال الشعاب المرجانية

بين الشعاب المرجانية

وعند زيارة جناح الفلبين، سترى الشعاب المرجانية التي تتميز بها البلاد وهي تأتي إلى الحياة.وبما أن الفلبين تتواجد في قلب التنوع البيولوجي البحري في العالم، شجع ذلك بينيدا على تصميم الجناح ليجسد الشعاب المرجانية، والتي يُشار إليه بـ “بانغكوتا” بلغة التاغالوغ القديمة.

وتوجد سلسلة من الشعاب المرجانية الممتدة عبر جنوب شرق آسيا تُعرف بـ”مثلث المرجان”، وتقع الفلبين في وسطه.وتُقدّر منطقة الشعاب المرجانية الفلبينية، وهي ثاني أكبر منطقة في جنوب شرق آسيا، بنحو 26 ألف كيلومتر مربع، وهي تضم تنوعاً استثنائياً، وفقاً لما ذكره الموقع الرسمي لمكتب المصايد والموارد المائية للبلاد (BFAR). وأشار الموقع الرسمي لمعرض “إكسبو 2020” بدبي عبر الإنترنت إلى أن الشكل الطبيعي والعضوي للشعاب المرجانية ستأخذ الزائر إلى مساحات مُحدَّدة مفتوحة تتميز بحرية الحركة، وتعكس ثقافة الانفتاح، واللقاءات الهادفة، والتواصل.

كد بينيدا أن الهيكل، الذي يتواجد في منطقة الاستدامة، يعكس تواصل الشعب الفلبيني، فمع أن الشعاب المرجانية عبارة عن كائنات حية صغيرة، إلا أنها تتواجد في جميع أنحاء العالم، وكلها متصلة.ولذلك، فهي تمثل الصلات العائلية القوية لدى الشعب الفلبيني. ويحاكي تصميم الهيكل المليء بالانحناءات شكل الشعاب المرجانية.

وعند النظر إليها عن قرب، سيلاحظ المرء أنها مصنوعة من شباك سلكية صُممت لتكون جزءاً من عناصر ترشيح حرارة الشمس، وهو يسمح بمرور الهواء في الوقت ذاته.ويجعله ذلك “هيكلاً يستجيب للمكان”، وفقاً لما قاله بينيدا.

تصميم عملي في جوهره

ويمثل الجناح ما سمّاه بينيدا بـ”الرفاهية العملية”.ويرى المعماري أن هذا المفهوم هو الطريق إلى الفلبين الحديثة، فهم لا يحتاجون إلى أن يكونوا من بلدان العالم الأول ليستمتعوا بالرفاهية، ولكن: “يمكننا أن نتمتع بالفخامة من حيث التصميم”، بحسب ما ذكره.ورغم تصميمه الحديث والمعاصر، وهيكله المصقول، إلا أن الجناح يجسد مبادئ المنازل الفلبينية التقليدية التي تُدعى “باهاي كوبو”، والتي قال بينيدا إن الفلبينيين القدماء بنوها “بوجود الطابع العملي في جوهرها”.

وجسّد المعماري ذلك عن طريق استخدام المواد التي كانت متاحة بالفعل في دبي، وكانت المواد التي احتاجها الهيكل، والتكنولوجيا، والعمالة اللازمة لبنائه في متناول اليد.

ولهذا السبب، يعتقد المصمم أنه كانت لهم أفضلية، فمع أن جائحة “كوفيد-19” أدت إلى بعض التأخيرات عندما يأتي الأمر للمواد التي احتاجت إليها الأجنحة الأخرى في “إكسبو 2020″، إلا أن الجناح الفلبيني لم يعاني من الكثير من التحديات.وصُمم الجناح بهيكل معياري (Modular)، فهم يخططون لجلبه إلى الفلبين، وإعادة تثبيته في البلاد بعد انتهاء “إكسبو 2020”.

رابط مختصر..https://arabsaustralia.com/?p=18488

المصدر..cnn

ذات صلة

spot_img