spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 44

آخر المقالات

نضال العضايلة -رمضان غزة حرب وحصار ودمار وفقر وتخاذل عربي غير مسبوق

مجلة عرب أستراليا رمضان غزة حرب وحصار ودمار وفقر وتخاذل...

إبراهيم أبو عواد- فلسفة الواقعية السحرية

مجلة عرب أستراليا فلسفة الواقعية السحرية بقلم الكاتب إبراهيم أبو عواد إنَّ...

هاني الترك OAM- رسالة مفتوحة لرئيس الوزراء أنطوني ألبانيزي

مجلة عرب أستراليا رسالة مفتوحة لرئيس الوزراء أنطوني ألبانيزي بقلم الكاتب...

هاني الترك OAM-إعترافاتي في عيد ميلادي

مجلة عرب أستراليا إعترافاتي في عيد ميلادي بقلم الكاتب هاني الترك...

هاني الترك OAM-سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة

مجلة عرب أستراليا سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة بقلم...

أ.د. عماد وليد شبلاق ـ رمضان كريم …. شهر البركات والمهرجانات!

مجلة عرب أستراليا سيدني –رمضان كريم …. شهر البركات والمهرجانات!

 بقلم أ.د. عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعيةالأمريكية

لمهندسي القيمية بأستراليا ونيوزيلندا

الدكتور عماد شبلاق
الدكتور عماد شبلاق

ربما ومع خروج هذا المقال للنشر، ان شاء الله، يكون الشهر الفضيل (رمضان) قد أزف على الرحيل! ولا أدري أذا ما استفاد البعض من وجوده أملا؟ وبالرغم من أن هذا الشهر العربي يخص طائفه دينيه محدده (المسلمون) الا أن الكثير من الطوائف والملل والانحلال اخرى تشارك في هذه الشعائر أو الطقوس الدينية ان صح التعبير والتي تحولت مع الزمن لتصبح بمثابة الاحتفالات والمهرجانات السنوية الممتعة.

منذ سنوات قليله كنت في دبي بدوله الامارات المتحدة وقد تحولت الأماكن السياحية الي سباق محموم في هذا الشهر الفضيل شهر العبادة والبركة الى كم هائل من الخيم الرمضانية لتجد كل ما بهامما لذ وطاب من المأكل والمشرب الحلال والغير حلال وتحف مسلسلات الفضائيات الهادفة والهابطة والتي يتم اعدادها خصيصا لهذه المناسبة الدينية بالإضافة الى التدخين بجميع أنواعه المرئي والمحمول والممدود.

أما المفاجئة الكبرى وخصوصا عند عباقرة التسويق في عالمنا العربي الإسلامي المعاصر فقد حولوا معظم الفنادق السياحية وربما غير السياحية (في بعض الدول)الى محطات رمضانيه من نوع مختلف فبعد نهار طويل وشاق لا يحلوا السحور الى على أنغام المطرب الفلاني أو الراقصة العلانية في وصله روحانيه قبل صلاه الفجر لتجديد التواصل مع الشهر الكريم.

للأسف تحول شهر رمضان (والذي انزل فيه القران) الكريم الى كريسماس إسلامي من نوع أخر فالكل ينتظر وبفارغ الصبر ما تقدمه القنوات الفضائية من مسلسلات تلفزيونيه من نوع كامل الدسم والذي يعلق في الاذهان والابدان لشهور وربما لسنوات فالفتوات والبلطجة والاغتصاب الجنسي وزنا المحارم وترويج المثلية والاستخفاف بالقيم والمبادئ والأديان الأخرى وعدم احترام الإباء وقطيعه الرحم والطلاق والخيانة الزوجية والتطبيع السياسي مع الأعداءلا يظهر الا في بعض مسلسلات هذا الشهر الفضيل.

عندما فرض الصوم على الناس لم يكن لتعذيبهما أو لزيادة المشقة عليهم اذ دلت جميع الدلائل والقرائن الطبية بان الصيام وبشكل عام (دينيا او لا دينيا) هو بمثابه الصحة والعافية للابدان والعقول ولكثير من الامراض (صومواتصحوا) وكثير من الأطباء في الوقت الحاضر يلجؤون لمثل هذا العلاج الرباني الميسر.

وأخيرا لا يسعنا الا أن نقول … رمضان أيها الشهر الفضيل.. قصرنا معك..  فسامحنا ولا تأخذنا بما فعل العباقرة منا.وكل عام وأنتم بخير والله المستعان.

رابط مختصر…https://arabsaustralia.com/?p=16211

Edshublaq5@gmail.com

ذات صلة

spot_img