أ.د.عماد شبلاق- شوارعنا في الولاية أصبحت أزفت من الزفت ….. ومن الظلم اتهام المطر وحده!!

مجلة عرب أستراليا سيدني- شوارعنا في الولاية أصبحت أزفت من الزفت ….. ومن الظلم اتهام المطر وحده!! 

بقلم: أ.د.عماد وليد شبلاق

رئيس الجمعية الأمريكية لمهندسي القيمية في أستراليا ونيوزيلندا

ونائب رئيس المنتدى الثقافي العربي الأسترالي

منظر! لا يسر الناظرين ولا المستخدمين ولا حتى العابرين  للطرق، والشوارع وربما أيضاً الأرصفة والأزقة في ولايتنا العزيزة (NSW) في أستراليا، فالترقيع العشوائي الحاصل الآن للحفر في الأرصفة الإسفلتية Asphaltic Pavement flexible)) وبالذات في الشوارع الرئيسة، والفرعية أصبح مزعجٌ ومحرج في الوقت نفسه للطواقم الهندسية في الولاية التي ما فتئت في (إيكال التهم) إلى الأمطار التي هطلت مؤخراً على الولاية، واستمرت لبعض الوقت لغزارتها وحقيقة الأمر إن المسؤولية تقع في الدرجة الأولى على تصميم الخلطة الإسفلتية (وتسمى بعض الأحيان عند العامة  بالطبقة الزفتية أو الزفت) وعادةً ما تتكون هذه الخلطة (ميكس) من مواد بيتومينية (سوداء اللون) وبعض الرمل، والحصى ويتم رصفها (بدرجة حرارة 160 درجة مئوية) ودكها في أعلى طبقات الطريق لتكون مادة صلبة ملساء تساعد سائقي السيارات، والمواصلات من الوصول إلى أماكنهم بسلام، وأمان فإذا ما تم تصميم، وتنفيذ الطريق Road or Street  بشكل هندسي صحيح (وحسب الميول التصميمية) على الجنبين فإنّ كمية الأمطار (حتى ولو كانت غير متوقعة) فسيكون مصيرها إلى  فتحات التصريف المنتشرة على جانبي الطريق والمصانة بشكل دوري لاستقبال الأمطار.

الترقيع Patching  (الزفتي) للشوارع أصبح أكثر تشويهاً وربما (تزفيتاً) عن قبل، ومن هنا كان العيب الهندسي (اللامطري) الواضح؛ فتصميم الخلطة الإسفلتية لها مؤشرات ودلائل هندسية، وإن كان خطأ التنفيذ هو الحاصل فالمجلس البلدي هو المسؤول بالطبع عن المنتج النهائي للأصول .

وحقيقة الأمر (كمهندس مدني استشاري، وقد تكون هذه وجهة نظر خاصة ) لابدَّ من النظر مرة أخرى أو إعادة النظر في تصميم الخلطات الإسفلتية في الولاية، وقد تضاف إليها  بعض المواد الكبريتية أو الجيرية؛ لتقديم أداء أفضل للأرصفة الإسفلتية، ولا يخفى على الجميع ما يعاني منه الطريق المشهور في الولاية والمسمى بـ Pennant Hills Road  – أو كمبر لاند هاي وي الذي هرم مبكراً، وتخدَّد Rutting   نتيجة مرور أكثر من 5000 شاحنة (من على شاكلة شركات  كولز وويليز) ومركبات أخرى من الأحجام، والأوزان  بالرغم من إنشاء النفق الجديد – نورث كونيكس – تحت الأرض وبطول 15 كم من بداية Hornsby  تقريباً حتى تقاطع – M2 .

الدعوة الآن للحكومة المحلية، وربما الفيدرالية للتفكير استراتيجياً في عمل خطة وطنية؛ لإنشاء طرق مستدامة عالية الجودة، والأداء، وقليلة التشغيل، والصيانة (ربما باستخدام تقنية أو منهجية الهندسة القيمية Value engineering) والتغلب على حفر، وتشققات وتخددات الشوارع، والطرقات للخروج  بمظهر حضاري يليق بمظهر وسمعة الولاية/ الولايات.

…والله المستعان…

Edshublaq5@gmail.com

رابط مختصر..https://arabsaustralia.com/?p=22895