spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 47

آخر المقالات

ريما الكلزلي- قراءة في فكر الباحث ماجد الغرباوي

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة ريما الكلزلي تجلّيات التنوّع...

أ.د.عماد شبلاق ـ الشعب يريد تعديل النظام!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق-رئيس الجمعية الأمريكية...

كارين عبد النور- الحسم لـ”الدونكيشوتية” والفرز السياسي في “مهندسي بيروت”

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة كارين عبد النور «ما رأيناه...

أستراليا بلد التكامل الاجتماعي رغم تهديدات التطرف والإرهاب

أستراليا بلد التكامل الاجتماعي رغم تهديدات التطرف والإرهاب بقلم صاحبة...

أ.د.عماد شبلاق- إجراءات التجنيس والتوظيف والتسكين … طلبات أصبحت مرهقة لكثير من المهاجرين!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

أ.د.عماد شبلاق- شخصيات علمية في الذاكرة (محفزة) لنشاطك العلمي والمهني – 5/3! (خليفة نيوتن – السير مايكل عطية)

مجلة عرب أستراليا- بقلم  أ.د.عماد وليد شبلاق _رئيس الجمعية الأمريكية لمهندسي القيمية بأستراليا ونيوزيلندا_ نائب رئيس المنتدى الثقافي الأسترالي العربي _وعضو مجلس الإدارة بمجلة عرب أستراليا

أ.د.عماد وليد شبلاق
أ.د.عماد وليد شبلاق

بعد أن استعرضنا في الحلقتين السابقتين الأولى والثانية (1/5) و(2/5) الشخصيات الملهمة والمميزة لكل من الدكتور المصري الفذ عالم الفيزياء والرياضيات الدكتور علي مشرفة يرحمه الله والذي توفي في العام 1950 ومن ثم الأشقاء الأربعة العباقرة (الأخوة نايفة) من فلسطين، نكمل اليوم سلسلتنا في الحلقة الثالثة من لبنان وضيفنا اليوم:

البروفيسور السير مايكل عطية:

ولد مايكل ادوارد عطية (بريطاني الجنسية) لأب لبناني وأم إسكوتلندية في إبريل 1929 في لندن ومن ثم انتقلت عائلته إلى السودان حيث كان يعمل والده دبلوماسيا للسلطات البريطانية في أفريقيا. وفي عمر ال 12 عاما درس مايكل في مدرسه فيكتوريا بالقاهرة قبل أن ينتقل للدراسة الجامعية في جامعه كامبريدج حيث تحصل على درجة الدكتوراه في العام 1955 م في تخصص الرياضيات والهندسة الرياضية Geometry ومن بعدها أمضى عامه الأول في معهد الدراسات المتقدمة في الجامعة نفسها وفي العام 1961 أنتقل الى جامعه أكسفورد بالمملكة المتحدة للعمل كباحث في الجمعية الملكية.

رأس الدكتور عطية جمعيه لندن للرياضيات من 1974-1976م وكذلك لمؤتمرات بوجواش للعلوم والشؤون العالمية من عام 1996 وحتى 2002 كما ساهم في تأسيس فريق Interacademy  والمعني بالقضايا الدولية ورابطه الاكاديميات الأوروبية وشارك أيضا في إنشاء معهد إسحاق نيوتن لعلوم الرياضيات  في كامبريدج وكان أول مدير له (1990 – 1995).

عرف عن الدكتور عطية حبه للرياضيات والفيزياء بطريقه لم يعهده العالم إلا في زمن إسحاق نيوتن (الجاذبية) وكان بروفسوراً بدرجة الشرف في كلية الرياضيات بـ”أدنبرغ” قبل أن يتقاعد منها وهو أحد واضعي أسس نظريه ” طوبولوجيا النظرية – K ” في طوبولوجيا الجبر وله العديد من الاسهامات في نظرية المجال الكمي.

من مناصبه أيضا كان عميد لكليه (ترينتي) بجامعه كامبريدج (1995- 1997) ومستشار في جامعه (ليستر) من (1995-2005) ورئيس الجمعية الملكية في ادنبره (2005 – 2008) وقد كان أستاذاً فخرياً من عام 1997 م وحتى وفاته في (2019) في جامعة أدنبره وكذلك كان أمينا لمؤسسة جيمس كلارك ماكسويل.

كان عضو وزميلا بارزا في العديد من المحافل والجمعيات العلمية على مستوى العالم ومنها:

  • عضو ومن ثم رئيس للجمعية الملكية البريطانية
  • عضو الأكاديمية الألمانية للعلوم
  • عضو الأكاديمية الفرنسية للعلوم
  • عضو الأكاديمية النرويجية للعلوم

والعديد من الجمعيات العالمية الأخرى (تم الاختصار هنا – الرجوع الى موسوعة ويكيبيديا للمزيد).

وللدكتور عطية إسهامات وانجازات عديده في مجال الرياضيات ومنها:

  • الهندسة الجبرية
  • نظريه – K
  • نظرية أس عطية – سينجر
  • نظرية المقياس

أما على مستوى الجوائز فقد حصل على أعلى الشهادات التقديرية في مجال تخصصه ومنها:

  • الميدالية العظمى لأكاديمية العلوم الفرنسية
  • نيشان الاستحقاق من حكومة الكومونويلث – OM
  • جائزة أبيل Abel Prize(جائزة دولية مقدمة من الجمعية النرويجية للرياضيات – 2004
  • وسام بنجامين فرانكلين (رئيس سابق للولايات المتحدة) – 1993
  • وسام (ميدالية) فيلدز (جون فيلدز) لعلماء الرياضيات دون سن الأربعين – الاتحاد الدولي للرياضيات IMU وتعادل جائزة نوبل للرياضيات – 1967.
  • جائزة الملك فيصل العالمية
  • جائزة كوبلي Sir Godfrey Copley لعلوم الرياضيات – المملكة المتحدة 1988 وغيرها من الاستحقاقات.

حاصل على لقب فارس (سير – Sir) من حكومة التاج الملكي البريطاني ولقد توفى الدكتور عطية في 11 يناير 2019 م عن عمر يناهز ال 89.

طبعا (وكما قلنا في الحلقات السابقة) لم نوف بحقوق هؤلاء العظماء من العلماء والشخصيات المشهورة إذ لم نقم باستعراض أو سرد السير الذاتية التفصيلية الخاصة بهم، ولكن هي لمحات بسيطة (قمت بعمل الكثير من الاختصارات في جميع السير نتيجة طولها وعظمتها) نحلل بها بعض الوقفات والتي لها علاقة بأهداف السلسلة ومنها:

  • هذه النوعية من العلماء اثبتت أنها بمستوى علماء أوروبا إن لم يكن أفضل ولقد قام الدكتور عطية بإثبات ذلك فلقد تبوء مناصب عليا ومشرقة في علم الرياضيات والتحليل الرياضي الهندسي ولقد قدر الغرب أعماله وكذلك لم ينس لبنان وطنه الأم في تخليد ذكراه سواء في الجامعة الأمريكية ببيروت أو غيرها من الهيئات العلمية.
  • ما ينبغي علينا اليوم هو استمرارية التعلم والاستفادة من تجارب المثابرة والإصرار لكل الشخصيات المحفزة والملهمة للوصول إلى أعلى المراتب والشخصيات التي ذكرناها في السابق والتي توفى معظمهم لكن أعمالهم باقية وهي مشرفة ومفخرة لكل المهتمين من الشباب وعليهم أن يكملوا المسيرة لنرى شباب آخرين على خطى عطية ونايفة ومشرفة!
  • لا يوجد شي مستحيل في هذه الأيام وكما تفوق الشباب الصغار من رواد الأعمال المبدعين والمتميزين في الولايات المتحدة (طبعاً مهم جدا البيئة الحاضنة والنظام المستقر) أمثال مايكل ديل وستيف جوبز وصابر باتيا وزوكر بيرج وغيرهم فالأجدى بشبابنا أن يشمر عن ساعديه ويزيل الغشاوة عن عينيه والصدئ من عقله ليستعيد الماضي المشرف لمجتمعه.

وإلى الحلقة الرابعة بمشيئة الله والله المستعان.

Edshublaq5@gmail.com

رابط مختصر- https://arabsaustralia.com/?p=36480

ذات صلة

spot_img