spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 47

آخر المقالات

علا بياض- رئيس بلديّة ليفربول نيد مانون تاريخٌ حافلٌ بالإنجازات

مجلة عرب أستراليا-  مقابلة خاصة بقلم علا بياض رئيسة...

علا بياض- عيدكم سعيد

مجلة عرب أستراليا- بقلم علا بياض رئيسة التحرير   كلمة...

الاتحاد لحماية الأحداث في لبنان يقيم إفطاراً في فندق ايدن باي لانكاستر

مجلة عرب أستراليا- الاتحاد لحماية الأحداث في لبنان يقيم...

د. زياد علوش- هل نضجت الظروف في “الدوحة” لإعلان مفاجئ لوقف إطلاق النار في غزة

مجلة عرب أستراليا- بقلم د. زياد علوش في أعقاب التنديد...

روني عبد النور ـ الحاسّة السادسة والإثبات المؤجّل

مجلة عرب أستراليا قبل سنوات، نفت دراسة رائدة لجامعة ملبورن...

أ.د.عماد شبلاق- شخصيات علمية في الذاكرة (محفزة) لنشاطك العلمي والمهني – 5/4! (شادية حبال – عالمة فيزياء الفضاء السورية)

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق

أ.د.عماد وليد شبلاق
أ.د.عماد وليد شبلاق

رئيس الجمعية الأمريكية لمهندسي القيمية بأستراليا ونيوزيلندا

ونائب رئيس المنتدى الثقافي الأسترالي العربي

وعضو مجلس الإدارة بمجلة عرب أستراليا  

بعد أن استعرضنا في الحلقات السابقة من هذه السلسلة (1/5) و(2/5) و (3/5) الشخصيات الملهمة والمميزة لكل من الدكتور المصري الفذ عالم الفيزياء والرياضيات الدكتور علي مشرفة يرحمه الله والذي توفي في العام 1950 ومن ثم الأشقاء الأربعة العباقرة (الأخوة نايفة) من فلسطين، ومن بعدها عالم الرياضيات البروفيسور / السير (مايكل عطية) من لبنان، اليوم سلسلتنا في الحلقة الرابعة من سوريا وضيفتنا اليوم هي:

البروفيسورة شادية رفاعي حبال  

عالمة فضاء وفيزياء سورية تحتل منصب أستاذ كرسي فيزياء الفضاء في جامعة ويلز في بريطانيا وترأس تحرير المجلة الدولية الخاصة بفيزياء الفضاء. ولدت شادية في سوريا (حمص) وتلقت تعليمها هناك ومن ثم حصلت على البكالوريوس في الفيزياء والرياضيات من جامعة دمشق وبعدها التحقت بالجامعة الأمريكية ببيروت لدراسة الماجستير في الفيزياء النووية ولاحقا حصلت على منحة دراسية لإكمال درجة الدكتوراه من جامعة سينسيناتي بولاية اوهايو بالولايات المتحدة. تركزت أبحاث الدكتورة حبال في مجال الفضاء ومنها رصد ظاهرة كسوف الشمس ودراسة الشمس ورياحها كما ساهمت في الإعداد لأول رحلة مركبة فضاء إلى الهالة الشمسية وتابعت أبحاثها في المركز الوطني لأبحاث الطبقة الجوية في مدينه بولدر بولاية كولورادو الأمريكية حيث تركزت الأبحاث حول الخصائص الفيزيائية للهالة الشمسية وأصول الرياح.

في العام 1978 التحقت بمركز هارفارد سميث سونيان للفيزياء الفلكية حيث قامت بتأسيس مجموعه أبحاث عالمية في الفيزياء الشمسية والأرضية. ومن ضمن أبحاثها وإنجازاتها ومنذ العام 1995 قيادة فريق عمل من العلماء والمهندسين لتنفيذ 8 مهام علمية لدراسة كسوف الشمس (واحدة منها كانت في عين دوار بسوريا عام 1999 م) ولقد وصفت أبحاثها حول الرياح الشمسية ومن خلال المجلات العلمية بأنها (ثوريه) لأنها أسقطت نظريات سابقة كانت سائدة في الأوساط العلمية في تلك الفترة.

في عام 2000 م حصلت الدكتورة حبال على درجة الأستاذية من جامعة ويلز البريطانية وقد ساهمت في إنشاء (أكاديمية نساء العالم – أو ما يسمى ب النساء المغامرات) بالإضافة الى:

  • عضويه الجمعية الملكية للفيزياء بأمريكا
  • عضويه الجمعية الأمريكية الخاصة بالفيزياء الأرضية
  • عضويه جمعيه الفيزيائيين الأرضيين
  • عضويه الجمعية الأوروبية للفيزياء الأرضية وغيرها من الجمعيات الأخرى في العالم علماً بأن هذه المعلومات قد تزيد أو تتطور (المصادر الموجودة غير محدثه).

حصلت على شهادة التفوق والتميز في الأداءPioneer  من مؤسسه الفكر العربي في عام 2004 وكذلك شهادة تقدير في العام 1996 من مركز هارفارد للفيزياء الفلكية وأخرى من المركز الدولي الخاص بأبحاث الغلاف والمناخ في نفس العام.

وكما ذكرنا في الحلقات السابقة بأننا لم نوف حقوق هؤلاء الشخصيات من العلماء فلم نذكر سيرهم الذاتية بالتفصيل (ويمكن مراجعة موسوعة الويكيبديا للإطلاع والمزيد) وكالعادة في جميع الحلقات ستكون وقفتنا هنا كالاتي:

  • لابد من إبراز الوجه الحقيقي للمرأة وأنها صنوان للرجل وربما تتفوق عليه في كثير من المجالات العلمية والتقنية الإبداعية ولقد رأينا مثالاً واضحا للدكتور شادية الحبال في مشوارها المتميز من خلال قيادتها للأبحاث العلمية المتميزة على مستوى العالم.
  • أثبتت الدكتورة الحبال بأنه يمكن للمرأة أن تختار المجالات الصعبة في الأبحاث العلمية والاستكشافات والتي كانت في السابق حكراً على الرجال وكذلك مهارتها في الإدارة والقيادة Management and Leadership

ربما كانت البروفيسورة الحبال من الشخصيات الملهمة لفتيات اليوم والباحثات عن مستقبل واعد في مجالات العلوم التطبيقية والتركيز على التقنيات الحديثة كالروبوتات والذكاء الاصطناعي والأمن السبراني وغيرها لتطوير صناعات متقدمة سواء في موطنها الأصلي أو في الدول الأخرى المحتاجة لهذه النوعية من الأبحاث.

  • انا شخصياً أدرك تماماً بأن هناك العديد من الفتيات اللامعات ممن يرغبن في إكمال مسيرتهن العلمية والوصول الى اعلى المراتب والدرجات، ولكن ينقصهن (التمويل) والاستقرار الحكومي لذلك يلجأ كل هؤلاء إلى التفوق العلمي للحصول على منح دراسية من جامعات ومؤسسات مرموقة محلية وعالمية.

وإلى الحلقة الخامسة بمشيئة الله والله المستعان.

Edshublaq5@gmail.com

رابط النشر-https://arabsaustralia.com/?p=36427

ذات صلة

spot_img