أهمية الدوبامين و السيروتونين في جسم الأنسان

مجلة عرب استراليا ـ سيدني ـ طب وصحة

ماهو الدوبامين :  هو مادة كيميائية موجودة في الدماغ وهو المسؤول عن الشعور بالنشوة.

أما السيروتونين هو المسؤول عن السعادة.

ما الفرق بينهما

إن الفرق كبير جدا .. فالسعادة هي شعور الإنسان بالاستقرار والسلام الداخلي والراحة ..أما النشوة فهي تلك اللحظات القصيرة التي تنتاب الإنسان في لحظات الانتصار، النجاح،النشوة الجنسية، الطعام اللذيذ خصوصا السكريات.

اهم الطرق للحصول على الدوبامين

ـ الطريقة الطبيعية مثل لعب الرياضة ، العمل الدؤوب لتصل للحظة النجاح والانتصار وهي طريقة تحتاج للجهد والتعب للأسف لكنها آمنة.

ـ الطريقة السهلة مثل أكل الطعام خصوصا النشويات والسكريات، ممارسة الجنس.

لكن الكارثة التي لايدركها الإنسان الذي يريد الحصول على النشوة بالطريقة السهلة هي أن جسمه بعد فترة سيتعود على ذلك الدوبامين السهل وسيصبح الجسم بعد فترة بحاجة لزيادة الدوبامين .

فبالتالي يزيد الإفراط في الأكل وتزيد جرعة المخدرات حتى يصل الإنسان لدرجة تعود جسمه على الدوبامين السهل والذي تزداد الحاجة له بمرور الوقت وبالتالي لايعود الطعام الشهي ولاممارسة الجنس ولا حتى تعاطي أقوى أنواع المخدرات تسبب له النشوة ومن ثم يزيد جرعة المخدر فيتوفى بجرعة زائدة أو أن يصاب بالاكتئاب لعدم شعوره بأي متعة من متع الحياة. تذكر دائما ما يأتي بسهولة يذهب بسهولة

بعض الأعراض والظروف التي قد ترتبط بنقص الدوبامين:

  • تشنجات عضلية وارتعاشات
  • أوجاع عامة والام
  • فقدان التوازن
  • الإمساك
  • صعوبة البلع
  • فقدان وزن أو ارتفاع سريع بالوزن
  • مرض الجزر المعدي المريئي
  • التهابات رئوية متكررة
  • اضطرابات وصعوبات في النوم
  • الإرهاق وانخفاض طاقة الجسم
  • ثقل الحركة والكلام
  • المشاعر السلبية، يأس، كابة، الذنب، القلق.
  • تقلب المزاج
  • التقليل من قيمة الذات ونقص الوعي الذاتي
  • الأفكار الانتحارية
  • الهلوسة والأوهام
  • انخفاض الدافع الجنسي.

طرق طبيعية لزيادة الدوبامين في الجسم

إن كنت تظن أنك تعاني من نقص في إنتاج الدوبامين فعليك التوقف عن استهلاك المخدرات في حال كانت هي السبب، وأما إن كان الأمر ناتج عن مرض فعليك بمراجعة الطبيب.

أما إن لم تكن الأسباب عضوية فقد تكون على بعد خطوات قليلة من حل المشكلة:

  1. تناول البروتينات: الأحماض الأمينية tyrosine وphenylalanine  من المركبات التي تصنع الدوبامين وتجدها في البروتينات، لذا تناول الأطعمة الغنية بالبروتينات قد يعزز إنتاج الدوبامين.
  2. تناول نبتة الميقونة شهوانية: يبدو أن نبتة الميقونة الشهوانية هي مصادر طبيعية من L-dopa ، وهو جزيء سابق للدوبامين. تشير الدراسات إلى أن هذه النبتة قد تكون فعالة مثل أدوية باركنسون في زيادة مستويات الدوبامين.
  3. المواظبة على الرياضة: من شأنها أن تحسن وتزيد من مستويات الدوبامين بينما لا زال هناك حاجة لبحث أي التمارين التي من شأنها أن تؤدي إلى هذا التأثير.
  4. النوم بشكل كاف: يبدو أن قلة النوم من شأنها أن تقلل من حساسية الدوبامين في الدماغ، ما يؤدي للشعور بالنعاس المفرط والتعب، لذا حافظ على نظام نوم جيد.
  5. الاستماع إلى المقطوعات الموسيقية: حيث تظهر الأبحاث إلى أن الموسيقى الالية قد ترفع من مستوى إنتاج الدوبامين في الدماغ، ومع ذلك لا زالت هناك حاجة لبحث تأثير الموسيقى المغناة.
  6. التأمل: تؤكد الأبحاث أن الأشخاص المعتادين على التأمل لديهم منسوبات أعلى من إنتاج الدوبامين، لكن لم يتم تأكيد الأمر ذاته مع المبتدئين.
  7. التعرض لأشعة الشمس: هناك العديد من الأبحاث التي أكدت مدى تأثير أشعة الشمس على الحالة النفسية للناس. لذا يبدوأن التعرض لأشعة الشمس يحسن فعلا من مدى انتاج الدوبامين

رابط مختصر …https://arabsaustralia.com/?p=7387

 

مساحة إعلانية مدفوعة

 oula.bayad@gmail.com لغرض الإعلان يمنكم التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني