spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 49

آخر المقالات

دراسة نقديةـ بقلم الأديب الناقد فادي سيدو عن قصيدة قلوب الحبر الأحمر للشاعرة سوزان عون

مجلة عرب أسترالياــ بقلم الأديب الناقد فادي سيدو دراسة نقدية...

علا بياض ـ في حياة كلّ منّا لحظاتٌ فارقة

بقلم علا بياض رئيسة التحرير التغيير سنّة الحياة وسنّة الكون....

هاني الترك OAMـ تزوجوا وإنعموا بالحياة

مجلة عرب أسترالياــ بقلم هاني الترك OAM منذ فترة صدر...

كارين عبد النورـ التعدّيات الشاطئية تترسّخ: بأيّة حال عُدت يا صيف!

مجلة عرب أسترالياــ بقلم الكاتبة كارين عبد النور الصيف على...

الدكتور طلال أبوغزاله ـ الكيان وحلفاءه .. مساع خبيثة للقفز عن الهزيمة

مجلة عرب أسترالياـ بقلم الدكتور طلال أبوغزاله وسط تصاعد الخسائر...

أنطوان القزي- ألبانيزي.. القاضي المراهق؟!

مجلة عرب أستراليا سيدني

ألبانيزي.. القاضي المراهق؟!

أنطوان القزي
أنطوان القزي

بقلم أنطوان القزي رئيس تحرير جريدة التلغراف

يستنجد رؤساء حكومات الولايات برئيس الوزراء الفيدرالي أنطوني ألبانيزي كلما واجهتهم مشكلة تتعلّق بجماعة قوس القزح أو جماعة ميم أو المتحوّلين جنسياً، خاصة بعدما أصبح هؤلاء مادة إعلامية، يحييون المؤتمرات أو يقطعون الطرقات كما حصل في بلفيلد مع مارك لاثهام في آذار مارس الماضي، أو يقتحمون الإجتماعات كما حصل في سدني الأسبوع الماضي.

أمّا لماذا يستنجدون برئيس الوزراء، فلأن ألبانيزي له مونة على هؤلاء ،إنطلاقاً من خلفيته اليسارية المتطرفة أولاً، ثم لأنه «سايرهم» في مسيرة ال»ماردي غرا» في 21 شباط فبراير الماضي وصولاً الى تصدّره تظاهرة قوس القزح على الهاربر بريدج في سدني في 5 آذار مارس الماضي.

فعندما اقتحمت مجموعة من أربعة متظاهرين من «برايد إن بروتست» إجتماعاً في سدني يوم الثلاثاء وُصف بأنه يتناول «الحرب على النساء اللواتي يتحدثن عن الحقوق القائمة على الجنس”. اتصلوا بألبانيزي ليضعوه في أجواء ما يحصل.

وكان من بين المتحدثين في الاجتماع النائبة الفيكتورية مويرا ديمينغ، التي تم طردها من غرفة حزب الأحرار بعد حديثها في مسيرة مناهضة للمتحولين جنسياً في آذار مارس الماضي في ملبورن.

كما ظهرت في الحفل كاثرين دييفز، مرشحة حزب الأحرا السابقة التي تعرضت لانتقادات شديدة بسبب آرائها حول المتحولين جنسياً.

إنها معارك النمطية الأخلاقية الجديدة تدور في مدننا ويسبح في تيارها معظم مسؤولينا وعلى رأسهم رئيس وزرائنا!!.

فقد سُمع أحد المتظاهرين في سدني وهو يصرخ فوق صيحات الاستهجان من الحضور «أنت مقرف، أنت لا تعرف ما هي المشكلات الحقيقية التي تواجهها المرأة”.

وقالت المتحدثة باسم منظمة «كبرياء الاحتجاج» أننا تعهدنا بالرد في كل مرة ضد رهاب المتحولين جنسياً.

قالت: «السؤال هو هل تنحني للنازيين، هل تنحني للأشخاص الذين سيعتدون عليك، أم أنك تدرك أننا أقوى من حيث العدد وأنهم في الجانب الخاسر؟”.

كما اجتمعت مجموعة أكبر من النشطاء المؤيدين للترانس خارج برلمان الولاية للاحتجاج على منتدى «لماذا لا تستطيع النساء التحدث عن الجنس؟”.

لم تعد تظاهرات ماكواري ستريت أمام برلمان الولاية تطالب بحقوق العمال ولا بتحسين شروط أماكن العمل، بل هي تظاهرات بين المتحولين جنسياً وجماعة الميم ،وعلى المراهق وحبيب هؤلاء جميعاً أنطوني ألبانيزي أن يحسم الأمور؟!.

هل قرأتم أو سمعتم يوم الخميس الماضي كيف «شغّل» البانيزي كل معارفه للحصول على موعد «وجهاّ لوجه» مع الفنانة الأميركية تايلور سويفت عندما تزور سدني في شباط فبراير المقبل؟!.

نشر في جريدة التلغراف الأسترالية

رابط مختصر..https://arabsaustralia.com/?p=29887

ذات صلة

spot_img