spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 49

آخر المقالات

دراسة نقديةـ بقلم الأديب الناقد فادي سيدو عن قصيدة قلوب الحبر الأحمر للشاعرة سوزان عون

مجلة عرب أسترالياــ بقلم الأديب الناقد فادي سيدو دراسة نقدية...

علا بياض ـ في حياة كلّ منّا لحظاتٌ فارقة

بقلم علا بياض رئيسة التحرير التغيير سنّة الحياة وسنّة الكون....

هاني الترك OAMـ تزوجوا وإنعموا بالحياة

مجلة عرب أسترالياــ بقلم هاني الترك OAM منذ فترة صدر...

كارين عبد النورـ التعدّيات الشاطئية تترسّخ: بأيّة حال عُدت يا صيف!

مجلة عرب أسترالياــ بقلم الكاتبة كارين عبد النور الصيف على...

الدكتور طلال أبوغزاله ـ الكيان وحلفاءه .. مساع خبيثة للقفز عن الهزيمة

مجلة عرب أسترالياـ بقلم الدكتور طلال أبوغزاله وسط تصاعد الخسائر...

أنتوني ألبانيزي يبدأ فصلاً جديداً مع الصين

مجلة عرب أستراليا سيدني

أنتوني ألبانيزي يبدأ فصلاً جديداً مع الصين

خرج رئيس الوزراء أنتوني ألبانيز من أول زيارة للصين منذ سبع سنوات حاملاً إشارات إيجابية بشأن التجارة وتغير المناخ والتأشيرات، إلى جانب الثناء عليه باعتباره “فتى وسيم” بعد مقطع فيديو انتشر على نطاق واسع .

اختتمت يوم الثلاثاء ثلاثة أيام من المحادثات التي كانت بمثابة مهمة لتحقيق الاستقرار في العلاقة مع أكبر شريك تجاري لأستراليا، بعد اجتماعات مع الرئيس شي جين بينغ ورئيس مجلس الدولة لي تشيانغ وآخرين.

وتعهد البلدان باستئناف الاجتماعات السنوية للقادة والعمل معًا في مجال التجارة، وهي خطوة إيجابية أخرى وسط تخفيف الرسوم الجمركية التي فرضتها الصين على مجموعة من البضائع الأسترالية ردًا على تعليقات كانبيرا بشأن كوفيد-19 وحقوق الإنسان وقضايا أخرى.

وأشاد ألبانيز بالزيارة، وهي الأولى منذ عام 2016، ووصفها بأنها ناجحة، ووصفها بأنها “الخطوة التالية” نحو استقرار العلاقة التي كانت “مهمة للغاية بالنسبة للاقتصاد الأسترالي ومهمة أيضًا فيما يتعلق بالأمن والاستقرار في المنطقة”.

وقال “الحوار دائما شيء جيد”.

“وعندما تمثل الصين أكثر من واحد من كل أربعة من دولارات صادراتنا، وأكثر من واحدة من كل أربع وظائف

أثار ألبانيز ضجة على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية من خلال مقطع فيديو وهو يسير في شنغهاي مرتديًا قميص ماتيلداس وقبعة رابيتوه.

يبدو أن المقطع قد وصل إلى لي.

قال لي: “كان الناس يقولون إن لدينا فتى وسيمًا قادمًا من أستراليا”.

لم يكن ألبانيز سريعًا في التعليق.

وقال “لست متأكدا تماما من كيفية الرد على ذلك… لكن أعتقد أنني سأترك هذه الكرة تمر إلى الحارس”.

ورحب الجانبان بتجديد الاتصالات الدبلوماسية المنتظمة، بعد أن جمدت الصين الوزراء الأستراليين بالكامل في ظل الحكومة الائتلافية السابقة.

واتفقا على أنهما قادران على “تنمية العلاقات الثنائية ودعم مصالحهما الوطنية إذا تعاملا مع خلافاتهما بحكمة”.

وشمل ذلك التزامات بإجراء محادثات بشأن التجارة – بما في ذلك الملكية الفكرية والمنافسة والتعليم – والمناخ والطاقة.

هناك أيضًا اتفاقية للسماح بتأشيرات رجال الأعمال والزوار متعددة الدخول لمدة تصل إلى خمس سنوات لكلا البلدين.

وقال ألبانيز: “على الرغم من وجود خلافات بين أستراليا والصين، فإننا نتفق على أن خلافاتنا لا ينبغي أن تحدد هويتنا”.

“كان الحوار في قلب محادثاتي واستخدمت هذه الزيارة للدفاع عن مصالح أستراليا، بما في ذلك التجارة والقنصلية وحقوق الإنسان والقضايا العالمية.”

وقال شي يوم الاثنين إن العلاقات “شرعت في السير على الطريق الصحيح للتحسن والتنمية”.

رابط مختصر-https://arabsaustralia.com/?p=31623

ذات صلة

spot_img