spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 44

آخر المقالات

نضال العضايلة -رمضان غزة حرب وحصار ودمار وفقر وتخاذل عربي غير مسبوق

مجلة عرب أستراليا رمضان غزة حرب وحصار ودمار وفقر وتخاذل...

إبراهيم أبو عواد- فلسفة الواقعية السحرية

مجلة عرب أستراليا فلسفة الواقعية السحرية بقلم الكاتب إبراهيم أبو عواد إنَّ...

هاني الترك OAM- رسالة مفتوحة لرئيس الوزراء أنطوني ألبانيزي

مجلة عرب أستراليا رسالة مفتوحة لرئيس الوزراء أنطوني ألبانيزي بقلم الكاتب...

هاني الترك OAM-إعترافاتي في عيد ميلادي

مجلة عرب أستراليا إعترافاتي في عيد ميلادي بقلم الكاتب هاني الترك...

هاني الترك OAM-سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة

مجلة عرب أستراليا سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة بقلم...

أستراليا:اكتشاف أسماك قرش جديدة يمكنها المشي

مجلة عرب أستراليا- سيدني-الشرق الأوسط- اكتشف العلماء أنواعاً متعددة من أسماك القرش التي يمكنها استخدام زعانفها للسير فوق الرمال والصخور بالإضافة إلى السباحة.

وعثر على «القروش التي يمكنها المشي» في المياه قبالة شمال أستراليا وإندونيسيا وتطورت لاستخدام زعانفها الجانبية الأربعة لدفع نفسها عبر قاع البحر، بحسب تقرير لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.ولدى هذه القروش القدرة على البقاء في بيئات منخفضة الأكسجين، مما يعني أنه يمكنها السير في المياه الضحلة وحتى التنقل بين برك السباحة مع انخفاض المد.

وقالت الدكتورة كريستين دودغون من جامعة كوينزلاند الأسترالية إن الدراسة حول اسماك القرش استغرقت 12 عاماً حول أسماك القرش كانت بمثابة جهد مشترك مع وكالة العلوم الأسترالية ومتحف فلوريدا للتاريخ الطبيعي ومعهد العلوم الإندونيسي ووزارة الشؤون البحرية والمصايد الإندونيسية.

وفي حين تم العثور على «أسماك القرش التي تمشي» في السابق، حددت الدراسة أربعة أنواع جديدة، أي ما يقرب من ضعف عدد الأنواع المعروفة التي لديها القدرة على الزحف.وقالت دودغون: «تشير البيانات الوراثية إلى أن الأنواع الجديدة تطورت بعد أن ابتعدت أسماك القرش عن بيئاتها الأصلية، وأصبحت معزولة وراثياً في مناطق جديدة وتطورت إلى أنواع جديدة».

وتابعت: «إنه تكيف فريد من نوعه ويعني أن القروش يمكنها استغلال موطن لا يمكن للحيوانات المفترسة الأخرى أن تعيش فيه… الزعانف تعطيها ميزة رائعة على فرائسها من القشريات الصغيرة والرخويات».وعثر على أسماك القرش المزخرفة بالقرب من خليج المرجان في شمال غربي أستراليا عبر الحاجز المرجاني العظيم، وكذلك قبالة ساحل غينيا الجديدة.

وتعتقد الدكتورة دودغون أن هناك المزيد من أنواع «القروش التي تمشي» التي لم يتم اكتشافها بعد.كما تقول إنه لا داعي لقلق السياح من ظهور هذه الأسماك على الشواطئ، وأضافت: «لا تشكل أسماك القرش التي تمشي أي تهديد على الناس».

رابط مختصر:https://arabsaustralia.com/?p=6934

ذات صلة

spot_img