وفاة رائد الصحافة اللبنانية في أستراليا شكرالله صقر

مجلة عرب أستراليا – سيدني- التلغراف – توفي في سدني أمس الأربعاء عن تسعين عاماً رائد الصحافة اللبنانية والعربية في استراليا شكرالله صقر الذي أسس اول صحيفة لبنانية وعربية في استراليا سنة ١٩٥٧ تحت اسم”لبنان والمهجر” وكتب افتتاحيتها الاولى في ٢٥-١٠-١٩٥٧

وكانت الجريدة تُطبع على دكتيلو القنصلية اللبنانية العامة في سدني، وكان للقنصل اللبناني العام يوسف شديد كلمة في الصحيفة.كانت “لبنان والمهجر” توزّع على المنازل باليد وترسل بواسطة البريد.

كانت الصحيفة تصدر كل اسبوعين، ومن الطرائف التي تحدث عنها صقر للتلغراف: انه في عيد الميلاد سنة ١٩٥٧ كان دكتيلو القنصلية العامة مشغولاً فاضطرت الجريدة ان تصدر كل ثلاثة اسابيع مؤقتاً الى ان توقفت نهائياً سنة ١٩٦٢. ليعود شكرالله صقر ورفاقه الكتائبيين ويؤسسوا صحيفة “الوطن” التي توفقت بدورها سنة ١٩٨٧ وكانت تطبع في مطابع “التلغراف”.

شكرالله صقر الذي تسلّم رئاسة قسم سدني الكتائبي أكثر من ١٥ مرّة، هو من مواليد عين إبل قضاء بنت جبيل سنة ١٩٣٠. تابع دروسه الابتدائية في مدرسة الراهبات في بلدته، ثم انتقل الى مدرسة الفرير في بيت مري تلميذاً داخلياً سنة ١٩٤١-١٩٤٢.

ولأنه كان يفضّل اللغة الانكليزية انتقل الى احدى المدارس الكاثوليكية في فلسطين التي مكث فيها بين سنتي ١٩٤٣ و١٩٤٨ حيث حصل على شهادة تعادل البكالوريا matriculation. وكان مدير المدرسة في فلسطين زوج عمته سليم عطالله دياب وهو من عين ابل.

لدى اندلاع احداث فلسطين سنة ١٩٤٨ عاد شكرالله صقر الى لبنان وتسلّم وظيفة في طرابلس في شركة بترول العراق IPC وكان يسكن في منطقة الزاهرية فترة تسع سنوات حتى سنة ١٩٥٦ حيث غادر الى استراليا بسبب تهديدات تعرّض لها كونه كتائبياً بالإضافة الى الظروف الاجتماعية.

وصل صقر الى استراليا ظهر يوم الخميس ٢١ تموز سنة ١٩٥٦ في الفترة التي كانت تجري فيها الالعاب الاولمبية في ملبورن.عمل صقر في احد المصانع ثم في دائرة النقل والتحق بجامعة نيوساوث ويلز وانهى دورة في المحاسبة.

تزوج سنة ١٩٦٠ من سليمة روفايل وهبه من عينطورين بعدما تعرف اليها في احد مطاعم ماركڤيل.

سنة ١٩٥٧ تعرّف صقر الى شباب الكتائب الموجودين في استراليا وكان الحزب برئاسة نديم عبود ومن الاعضاء انطوان باسيل وفيليب كيروز واميل عنداري.وبدأت ورشة تفعيل الحزب انطلاقاً من خبرة صقر الذي كان امين السر العام لمنطقة الشمال في حزب الكتائب وكان رئيس اقليم الشمال آنذاك جوزيف الضاهر.

وعن صحيفة ” الوطن والمهجر” يقول صقر “كان العمل مليئاً بالمصاعب، كنا نشتري الورق والاقلام ونكتبها بخط اليد ونحملها الى المطبعة واسم الجريدة اوحى به اليّ الشيخ بيار الجميّل، في البداية كنا نوزّعها امام كنيسة مار مارون وعلى المعارف، وكنا ننتظر ١٠ ساعات “ليعلّق” خط الهاتف على لبنان وكانت تصلنا جريدة العمل كل شهر مرّة”.

المؤسسة الاعلامية تتقدم من مقاطعة استراليا الكتائبية ومن قسم سدني رئيسة واعضاء بأحر التعازي القلبية سائلة الله ان يسكن الفقيد في اخداره السماوية.

رابط مختصر…https://arabsaustralia.com/?p=8993

 

 

مساحة إعلانية مدفوعة

 oula.bayad@gmail.com لغرض الإعلان يمنكم التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني