spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 48

آخر المقالات

أ. د. عماد شبلاق ـ الهندسة الحياتية ومعادلة اللاتوازن الحتمية للقضاء على حياتك!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

روني عبد النور ـ توائمنا الرقميّة تهبّ لنجدتنا صحّياً

مجلة عرب أستراليا "الضغوط على موارد الصحة تتزايد عالمياً... الإنسان...

د. زياد علوش ـ”سيغموند فرود” أمريكا دولة همجية

مجلة عرب أستراليا- د. زياد علوش يقول مؤسس التحليل النفسي...

الحكومة العمالية تحقق فائض في الميزانية

مجلة عرب أستراليا الحكومة العمالية تحقق فائض في الميزانية لثاني...

الحكومة العمالية تحقق فائض في الميزانية لثاني مرة على التوالي

الحكومة العمالية تحقق فائض في الميزانية لثاني مرة على...

أستراليا.. نفوق عشرات الحيتان بشاطئ جزيرة تسمانيا

مجلة عرب أستراليا سيدني- أستراليا.. نفوق عشرات الحيتان بشاطئ جزيرة تسمانيا

عُثر على أكثر من 200 حوت جانح يوم الأربعاء عند شاطئ ناءٍ على الساحل الغربي لجزيرة تسمانيا الأسترالية.

ويُعتقد أن نصف هذا العدد، من الحيتان الطيّارة على أغلب الظن، ما زالت على قيد الحياة. وقد أُرسل منقذون إلى المنطقة.

وليس معروفا ما الذي جنح بتلك الحيتان إلى شاطئ رملي مسطح عند مدخل ميناء ماكوراي هاربور – نفس المكان الذي شهد أسوأ حادث جنوح حيتان في أستراليا قبل عامين.

ويأتي هذا الجنوح بعد يوم واحد من حادث آخر مشابه لكن على الساحل الشمالي لجزيرة تسمانيا.

وشهد حادث جنوح أمس الثلاثاء نفوق 14 من حيتان العنبر صغيرة العمر على شاطئ جزيرة كينج آيلاند عند مضيق باس ستريت الذي يصل بين بحر تسمانيا شرقا والمحيط الهندي غربا.

ويضع خبراء خطة إنقاذ لتعويم الـ 230 حوتا الجانحة، لكن عملية الإنقاذ لن تكون سهلة لأسباب تتعلق بموقع الجنوح على الشاطئ، حسبما قال بيان لوزارة الموارد الطبيعية والبيئة في تسمانيا.

وجاء في البيان أن “نحو نصف الحيتان الجانحة ما زالت على قيد الحياة فيما يبدو”.

ويمثل ميناء ماكواري لسانا بحريا كبيرا ضحلا يمتد في منطقة ريفية. ويُتوقع نفوق المزيد من الحيتان على مدار الليل.

ويقوم السكان المحليون بتغطية الحيتان الجانحة بالبطاطين ويسكبون عليها المياه بالدِلاء في محاولة للإبقاء عليها حيّة.

وقالت وزارة البيئة في تسمانيا إن خبراء في الحفاظ على البيئة البحرية اتجهوا إلى موقع جنوح الحيتان في محاولة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه عبر التعويم مجددا.

وتعدّ الحيتان الطيّارة من الثدييات التي تعيش تجمعات شديدة الترابط فيما بينها، وتعرف عادة بجنوحها الجماعي لأنها تسافر في أسراب وجماعات شديدة التقارب وتعتمد على التواصل الدائم فيما بينها.

وفي سبتمبر/أيلول 2020، أجريت عملية إنقاذ كبرى عندما جنح نحو 500 حوت طيار في الميناء نفسه. وقد نفق في هذه العملية أكثر من 380 حوتا، لكن 100 حوت على الأقل تم إنقاذه.

وقالت الباحثة فانيسا بيروتا لبي بي سي، إن التشابه بين حادث الجنوح الراهن وحادث الجنوح الأخير (نفس أنواع الحيتان، نفس الموقع، نفس الوقت من العام) هو أمر “غير طبيعي” ومثير للقلق.

ورجحت بيروتا أن تكون الحيتان “ضلّت طريقها في البحر” وهي تتبع قائدا مريضا أو فاقدا وجهته لتجد نفسها في نهاية الأمر جانحة في مياه ضحلة.

وقد يكون للتغير المناخي نصيب في الأمر؛ فالتغيرات في البيئة، وتغيّر درجة حرارة المياه، وغيرها قد يؤدي بالحيتان إلى الجنوح خارجا.

لكن الأسباب وراء حوادث جنوح الحيتان لا تزال “غامضة”، على ما ترى الباحثة بيروتا. وليس أقل غموضا وقوع العديد من تلك الحوادث على ساحل تسمانيا.

وترى الباحثة أن “الجزيرة العملاقة” يمكن أن تشكّل خطرا ملاحيا على الأحياء البحرية التي تستخدم خاصية تحديد الموقع بالصدى؛ فثمة “خروج من مياه مفتوحة إلى يابسة مفاجئة”.

المصدر: BBC

رابط مختصر-https://arabsaustralia.com/?p=25369

ذات صلة

spot_img