spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 49

آخر المقالات

هاني الترك Oam- لوحة جون إبراهيم

مجلة عرب أستراليا ـ بقلم الكاتب هاني الترك Oam لوحة...

أ.د.عماد شبلاق ـ المعادلة الغلط.. ومش غلط نفهم ونتعلم ونستوعب!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

هاني الترك Oam ـ الحرب العالمية الثالثة

مجلة عرب أستراليا- بقلم هاني الترك Oam  طالعتنا الأخبار خلال...

أستراليا: موريسون يعتذر ل”بريتاني هيغينز” داخل مقر البرلمان

مجلة عرب أستراليا سيدني- أستراليا: موريسون يعتذر ل”بريتاني هيغينز” داخل مقر البرلمان

قدم رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت موريسون، اعتذارًا رسميًا لموظفة سياسية سابقة قالت إنها تعرضت للاغتصاب من قبل زميل لها في البرلمان في عام 2019. وأثارت قضية بريتاني هيغينز مراجعة شاملة رصدت ثقافة في البرلمان، ينتشر في إطارها التحرش الجنسي.

وكان الاعتذار في البرلمان يوم الثلاثاء موجها أيضا لأخريات عانين من سوء السلوك الجنسي أو التنمر هناك. وواجه موريسون انتقادات في السابق بسبب ردوده. وجلست هيغينز، التي عملت من قبل ضمن طاقم وزيرين، في الشرفة العامة بمجلس النواب أثناء اعتذارات من رئيس الوزراء وزعيم المعارضة وآخرين.

وقال موريسون: “أنا آسف، نحن آسفون. أنا آسف للسيدة هيغينز على الأشياء الفظيعة التي حدثت هنا. المكان الذي كان ينبغي أن يكون مكانًا للأمان، تحول إلى كابوس”.وأضاف “أنا آسف لما هو أكثر من ذلك بكثير. لكل الذين جاءوا قبل السيدة هيغينز … لكن كانت لديها الشجاعة للتحدث، وها نحن هنا”.

ووجدت مراجعة أجرتها لاحقًا مفوضة التمييز على أساس الجنس، كيت جينكينز، أن واحدًا من كل ثلاثة موظفين يعملون عبر المكاتب البرلمانية قد تعرض للتحرش الجنسي.

وأجرى فريق جينكينز مقابلات مع ما يقرب من 500 شخص، وقرأ أكثر من 300 مساهمة مكتوبة، واستمع إلى 1723 فردًا و33 منظمة. ويورد تقرير اللجنة تفاصيل ثقافة “التنمر والتحرش الجنسي والاعتداء الجنسي” التي تسبب فيها الكحول. وكان اعتذار الثلاثاء أحد توصيات المراجعة التي أجرتها جينكينز.

وتعرض موريسون لانتقادات واسعة النطاق لرد حكومته على مزاعم هيغينز. وواجه موريسون غضبا واسعا بعد أن أعلن عن إجراء تحقيق في ثقافة البرلمان في فبراير/شباط من العام الماضي بعد أن تحدث إلى زوجته، التي ساعدته على “توضيح” آرائه من خلال مقارنة السيدة هيغينز ببناته.

وقالت الكاتبة جميلة رضوي على تويتر آنذاك “ليس من الضروري أن يكون للرجل إبنة حتى يعامل النساء اللائي تعرضن للاعتداء باحترام”.

وزعمت بريتاني هيغينز أنها تعرضت للاغتصاب في مكتب رئيسها في عام 2019 ، وعندما أبلغت وزيرة الدفاع آنذاك ليندا رينولدز عن الاغتصاب، تعرضت للتهميش وحصلت على القليل من الدعم وتعرضت لضغوط لترك وظيفتها.

وفي العام الماضي، اتهمت هيغينز رئيس الوزراء باستخدام “الخطاب المستمر لإلقاء اللوم على الضحايا” والذي كان “شخصيًا محزنًا جدًا لي ولعدد لا يحصى من الناجيات الأخريات”.

ووصفت جريس تامي، الفائزة السابقة بلقب شخصية العام في استراليا، وهي إحدى الناجيات من الاعتداء الجنسي، اعتذار الثلاثاء بأنه “حيلة” وطالبت بـ “تدابير وقائية” في تغريدة على تويتر. ومن المقرر أن يمثل رجل متهم باغتصاب هيغينز للمحاكمة في يونيو/حزيران.

المصدر: BBC

رابط مختصر…https://arabsaustralia.com/?p=21888

ذات صلة

spot_img