أستراليا..مطالبة 100 ألف بالتحقيق في احتكار روبرت مردوخ للإعلام

مجلة عرب أستراليا- سيدني- bbc- جمع رئيس وزراء أستراليا السابق كيفن راد توقيعات أكثر من مئة ألف شخص على عريضة للمطالبة بالتحقيق في سيطرة روبرت مردوخ على الإعلام في أستراليا.وتسيطر شركة نيوز كورب أستراليا التي يمتلكها مردوخ على نحو 70 في المئة من الصحافة المطبوعة في البلاد.

وقال راد إن تحقيقا على أعلى مستوى ينبغي أن يجري بشأن مِلكية الوسائل الإعلامية بشكل عام وملكية مردوخ لتلك الوسائل بشكل خاص.ونعت المسؤول السابق مردوخ بأنه “سرطان يستشري في ديمقراطيتنا”.ولم يصدر بعدُ تعليق من مردوخ ولا من شركته على عريضة راد.وتواجه نيوز كورب أستراليا اتهامات بالمحاباة السياسية، والعنصرية، وبالتشكيك في التغير المناخي، وهو ما تنفيه الشركة.

ونشر راد عريضته على موقع إلكتروني برلماني في عطلة نهاية الأسبوع وقال إنّ “سيلا من الدعم” للعريضة غمر أنظمة تقنية المعلومات.ومن المقرر تقديم العريضة للبرلمان يوم الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني. وليست الحكومة الأسترالية ملزَمة بنظر العريضة حال وصول عدد التوقيعات عليها إلى رقم معين، على غرار ما هو معمول به في عدد من الدول.

دأب راد إبان توليه رئاسة الوزراء قائدا لحزب العمال في الفترة من 2007 وحتى 2010 ومرة أخرى في 2013، على انتقاد مردوخ ونفوذه على السياسات الداخلية.وتطالب العريضة بتشكيل لجنة مَلكية -أعلى أشكال التحقيقات الرسمية في أستراليا- للنظر في احتكار مرودخ لوسائل الإعلام في البلاد. وتأتي كل من ذي أستراليان، وديلي تلغراف سيدني، وهيرالد صن ملبورن على رأس الصحف التي تمتلكها شركة نيوز كورب أستراليا.

ويقول راد إن النفوذ الذي تحظى به نيوز كورب أستراليا يمكّنها من مهاجمة خصوم مردوخ في مضمار السياسة والأموال بشكل اعتيادي.وتطالب عريضة راد ببذل جهود على صعيد إثراء التنوّع في سوق قطاع الإعلام الأسترالي المقسّم بين ثلاث شركات ومحطتَي بث عامتين.ويقول راد إن نفوذ تلك الشركات قد طغى أمام تراجُع النوافذ المنافسة.

ورغم عدم مشاركته في عريضة راد، وجّه رئيس الوزراء السابق مالكولم تورنبول من حزب المحافظين انتقادات لشركة نيوز كورب أستراليا.ويتهم تورنبول صحفيي الشركة بالعمل مع سياسيي اليمين للسيطرة على الانتخابات والتأثير على سياسات الحكومة.

ماذا قالت نيوز كورب أستراليا في السابق؟

دأبت نيوز كورب أستراليا على الدفاع عن تكامل منشوراتها، التي تأتي بين الأكثر مبيعا في أستراليا.وينكر رئيس مجلس إدارة الشركة، مايكل ميلر، الاتهامات الموجهة إلى الشركة فيما يتعلق بإنكار التغير المناخي.وقال ميلر لصحيفة سيدني مورنينغ هيرالد: “إننا ملتزمون بالدور التقليدي للناشر، وإذ ذاك فنحن ننشر وجهات نظر متنوعة للقضية”.

مناطق نفوذ مردوخ

شهدت السنوات الأخيرة اهتماما متزايدا بالنفوذ الذي يحظى به روبرت مردوخ في عالم الإعلام سواء في أستراليا أو الولايات المتحدة أو المملكة المتحدة.ويمتلك مردوخ في المملكة المتحدة صحيفتَي التايمز والصن، فضلا عن محطتين إذاعيتين. أما في الولايات المتحدة، فيتربع مردوخ على عرش امبراطورية مكونة من شبكة فوكس نيوز، وصحيفة وول ستريت جورنال، وشبكات أخبار داو جونز.

وفي أستراليا يمتلك مردوخ 14 من أصل 21 من الصحف اليومية وصحف نهاية الأسبوع، فضلا عن محطات إذاعية، وقناة سكاي نيوز أستراليا التلفزيونية، وموقعًا إلكترونيا يحظى بنسبة مشاهدات عالية.

رابط مختصر…https://arabsaustralia.com/?p=11612