spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 47

آخر المقالات

علا بياض- رئيس بلديّة ليفربول نيد مانون تاريخٌ حافلٌ بالإنجازات

مجلة عرب أستراليا-  مقابلة خاصة بقلم علا بياض رئيسة...

علا بياض- عيدكم سعيد

مجلة عرب أستراليا- بقلم علا بياض رئيسة التحرير   كلمة...

الاتحاد لحماية الأحداث في لبنان يقيم إفطاراً في فندق ايدن باي لانكاستر

مجلة عرب أستراليا- الاتحاد لحماية الأحداث في لبنان يقيم...

د. زياد علوش- هل نضجت الظروف في “الدوحة” لإعلان مفاجئ لوقف إطلاق النار في غزة

مجلة عرب أستراليا- بقلم د. زياد علوش في أعقاب التنديد...

روني عبد النور ـ الحاسّة السادسة والإثبات المؤجّل

مجلة عرب أستراليا قبل سنوات، نفت دراسة رائدة لجامعة ملبورن...

أستراليا ـ الضربة النووية الإستباقية على روسيا والصين

مجلة عرب أستراليا ـ سيدني

أستراليا ـ الضربة النووية الاستباقية على روسيا والصين

حلفاء الولايات المتحدة يضغطون لاحتفاظ بايدن بمبدأ الضربة النووية الاستباقية على روسيا والصين

ذكرت صحيفة “فاينانشال تايمز” أن حلفاء واشنطن في أوروبا ومنطقة المحيط الهادئ يضغطون على إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، لاحتفاظها بمبدأ “الضربة النووية الوقائية” على روسيا.ونقلت الصحيفة عن مسؤولين مطلعين أن دولا مثل بريطانيا وفرنسا وألمانيا واليابان وأستراليا تحاول إقناع إدارة بايدن بعدم تغيير السياسة الأمريكية في مجال استخدام السلاح النووي وسط مخاوف من دراسة بايدن إعلان مبدأ عدم استخدام هذه الأسلة أولا ما سيغير الاستراتيجية الراسخة منذ عقود لردع روسيا والصين.

مراجعة سنوية للسياسة في مجال الاستخدام المحتمل للسلاح النووي

وأوضحت الصحيفة أن ذلك يأتي في الوقت الذي تعمل فيه إدارة بايدن على مراجعة سنوية للسياسة في مجال الاستخدام المحتمل للسلاح النووي.وتتمثل مخاوف حلفاء واشنطن في أن تتحول إلى مبدأ “هدف واحد”، الذي يحدد دائرة ضيقة من الملابسات التي يمكن فيها استخدام السلاح النووي، بينها ضرورة ردع هجوم مباشر على الولايات المتحدة أو اتخاذ إجراءات جوابية بعد تعرضها لضربة.

ولفتت “فاينانشال تايمز” إلى أن الإدارات الأمريكية أبقت سياستها الخاصة باستخدام الأسلحة النووية منذ الحرب الباردة غامضة عن قصد، مما يرجح أن الولايات المتحدة يمكن أن تستخدمها بشكل استباقي، الأمر الذي يعطي الحلفاء في كل من أوروبا وآسيا شعورا واضحا بالنهم في الحماية تحت “المظلة النووية” الأمريكية.لكن تغيير هذا المبدأ “سيمثل هدية ضخمة بالنسبة إلى الصين وروسيا”، حسبما قاله للصحيفة مسؤول أوروبي.وفي الوقت الذي يؤكد فيه بعض أنصار منع انتشار السلاح النووي أن الانتقال إلى سياسة “هدف واحد” سيزيد من الاستقرار الاستراتيجي في العالم، يعتبر منتقدو هذا الإجراء أن من شأنه “تشجيع روسيا والصين” في حال تبنيه.

المصدر: “فاينانشال تايمز”

رابط مختصر …https://arabsaustralia.com/?p=19594

ذات صلة

spot_img