spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 48

آخر المقالات

أ.د.عماد شبلاق ـ المعادلة الغلط.. ومش غلط نفهم ونتعلم ونستوعب!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

هاني الترك Oam ـ الحرب العالمية الثالثة

مجلة عرب أستراليا- بقلم هاني الترك Oam  طالعتنا الأخبار خلال...

روني عبد النور ـ البشر يزدادون وحدة… ما الدواء؟

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتب روني عبد النور الشعور بالوحدة...

سلام ناصر الخدادي ــ عرس فني كبير في سيدني

مجلة عرب أستراليا ــ بقلم الكاتب سلام ناصر الخدادي "عرس...

أستراليا…عدد قياسي من التوقيعات على التماس ضد هيمنة مردوخ على الإعلام

 مجلة عرب أستراليا- سيدني- القدس- أصبح التماس على الإنترنت يدعو إلى إجراء تحقيق حول “احتكار روبرت مردوخ لوسائل الإعلام” الأسترالية الأكبر في تاريخ البلاد البرلماني بعد أن تجاوز 400 ألف توقيع.وأطلق رئيس الوزراء الأسترالي السابق كيفين رود الإلتماس الوطني في 10 تشرين أول/أكتوبر الجاري، وحث فيه الشعب على دعم لجنة تحقيق ملكية بشأن تنوع وسائل الإعلام في البلاد، واصفا إمبراطورية مردوخ الإعلامية “بسرطان الديمقراطية”.

وقال رود في تغريدة في وقت متأخر من يوم الخميس عندما تجاوز الالتماس الـ400 ألف توقيع : “كانوا [البرلمان الوطني] يأملون ألا يهتم الناس. لقد أثبتم خطأهم”.وتابع “بقي لدينا 5 أيام. دعونا ندفع بقوة نحو عتبة النصف مليون.”وتجاوز الالتماس الإلكتروني، الذي بلغ حتى صباح يوم الجمعة أكثر من 417 الفا و 800 مؤيد، التماس “إعلان حالة طوارئ مناخية” في عام 2019 والذي وقع عليه أكثر من 404 آلاف و 500 شخص.

وأعربت أسماء معروفة بما في ذلك الممثل البريطاني هيو جرانت عن تأييدها للقضية.وغرد الممثل يوم الأربعاء “عزيزتي أستراليا، أعتقد أن كيفن رود يقوم بعمل رائع هنا. سأوقع على العريضة إذا استطعت. مع حبي هيو”.يذكر أن مردوخ هو أكبر مالك للصحف في بريطانيا وأن الإمبراطورية الإعلامية للرجل البالغ من العمر 89 عاما تسيطر على 70 بالمئة من وسائل الإعلام المطبوعة في أستراليا، وفقا لرود.

وتواجه صحف مردوخ اتهامات بالعمل لصالح الحكومة الأسترالية الليبرالية المحافظة.ويريد رود أن تنظر اللجنة الملكية في “إساءة استخدام احتكار وسائل الإعلام في أستراليا” وأن تقدم توصيات “لتعظيم تنوع الملكية الإعلامية”.واستقال جيمس، نجل روبرت مردوخ، من مجلس إدارة نيوز كورب في آب/أغسطس الماضي ، مشيرا إلى “خلافات حول محتوى تحريري معين” نشرته منافذ إخبارية للشركة.وفي تقرير لصحيفة نيويورك تايمز في وقت سابق من الشهر، قال إن نيوز كورب تضفي الشرعية على  المعلومات المضللة.

رابط مختصر…https://arabsaustralia.com/?p=11997

 

ذات صلة

spot_img