spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 47

آخر المقالات

علا بياض- رئيس بلديّة ليفربول نيد مانون تاريخٌ حافلٌ بالإنجازات

مجلة عرب أستراليا-  مقابلة خاصة بقلم علا بياض رئيسة...

علا بياض- عيدكم سعيد

مجلة عرب أستراليا- بقلم علا بياض رئيسة التحرير   كلمة...

الاتحاد لحماية الأحداث في لبنان يقيم إفطاراً في فندق ايدن باي لانكاستر

مجلة عرب أستراليا- الاتحاد لحماية الأحداث في لبنان يقيم...

د. زياد علوش- هل نضجت الظروف في “الدوحة” لإعلان مفاجئ لوقف إطلاق النار في غزة

مجلة عرب أستراليا- بقلم د. زياد علوش في أعقاب التنديد...

روني عبد النور ـ الحاسّة السادسة والإثبات المؤجّل

مجلة عرب أستراليا قبل سنوات، نفت دراسة رائدة لجامعة ملبورن...

أستراليا..طلاب الجامعة عاجزون تماماً عن اقتناء الطعام ودفع الإيجار

مجلة عرب أستراليا سيدني

أستراليا..طلاب الجامعة عاجزون تماماً عن اقتناء الطعام ودفع الإيجار

في وقت الغداء في جامعة نيو ساوث ويلز في شرق سيدني، يصطف مئات الطلاب بصبر في صمت للحصول على طعام مجاني.

لا ينتظر الطلاب في الصف للحصول على حفلة شواء مجانية، فهم يبحثون عن العناصر الأساسية مثل الفاكهة والخضروات.

تقول لولا ، التي تدرس السينما، إنها ببساطة لا تكسب ما يكفي من المال لشراء الطعام المغذي.

تقول: «أنا طالبة ، لذا يمكنني العمل ربما ثلاثة أيام في الأسبوع وهذا لا يدعمني على الإطلاق».

تظهر الأرقام الرسمية الصادرة هذا الأسبوع أن نمو الأجور السنوي ارتفع من 3.2 في المائة في ربع سبتمبر إلى 3.3 في المائة في ربع ديسمبر كانون الأول.

المشكلة هي أن معدل النمو في الأجور لا يزال أقل بكثير من معدل التضخم عند 7.8 في المائة. يقول بنك الاحتياطي إنه يراقب عن كثب نمو الأجور – إنه قلق من أن الأستراليين الذين لديهم حزم رواتب أكثر بدانة لن يؤدي إلا إلى ارتفاع التضخم لأنهم ينفقون أكثر في المتاجر.

أشار البنك إلى أنه سيستجيب برفع الأسعار، وبالنسبة للطلاب، فهذا يعني دفع إيجارات شهرية أعلى.

بعد ظهر يوم الجمعة الماضي، ذهب الطلاب بقيادة السيدة كولمان إلى ما يرون أنه مصدر المشكلة – مقر البنك الاحتياطي في مارتن بليس في سيدني – للاحتجاج غير المصرح به.

المتظاهرون غاضبون لأنهم يعتقدون أن الشركات الكبرى المتعطشة للربح وأصحاب العقارات يزيدون من حدة التضخم – وهذا يؤدي إلى زيادة أسعار الفائدة – وهم يدفعون مقابل ذلك بإيجارات أعلى.

أرادوا أن يسمع موظفو البنك الاحتياطي صرخاتهم.

نشر في صحيفة التلغراف الأسترالية

رابط مختصر- https://arabsaustralia.com/?p=27957

ذات صلة

spot_img