spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 48

آخر المقالات

أ.د.عماد شبلاق ـ يوميات “سنترلنكاوي” في سدني! 

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية الأمريكية...

أ. د. عماد شبلاق ـ الهندسة الحياتية ومعادلة اللاتوازن الحتمية للقضاء على حياتك!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

روني عبد النور ـ توائمنا الرقميّة تهبّ لنجدتنا صحّياً

مجلة عرب أستراليا "الضغوط على موارد الصحة تتزايد عالمياً... الإنسان...

د. زياد علوش ـ”سيغموند فرود” أمريكا دولة همجية

مجلة عرب أستراليا- د. زياد علوش يقول مؤسس التحليل النفسي...

أستراليا..صدمة كبيرة..الغواصات النووية “مستعملة”

مجلة عرب أستراليا سيدني

أستراليا..صدمة كبيرة..الغواصات النووية “مستعملة”

جلبت اتفاقية “أوكوس” للحصول على غواصات نووية من بريطانيا وأمريكا الكثير من الحرج لأستراليا، خصوصا مع فرنسا، التي ألغت معها معاهدة مماثلة.

ويبدو أن أمل أستراليا بالحصول على الغواصات سيصطدم بما لم يكن في الحسبان، فقد كشف تقرير لمجلة “مليتري ووتش” الأمريكية أن ثلثي الغواصات النووية التي تعاقدت أستراليا لشرائها من الولايات المتحدة “مستعملة”.

وأشارت المجلة إلى أنه عقب إعلان وزارة الدفاع الأسترالية عن رغبتها في الحصول على غواصات هجومية تعمل بالطاقة النووية من الولايات المتحدة وبريطانيا كجزء من شراكة أوكوس الإستراتيجية في سبتمبر/أيلول 2021، كشفت البحرية الملكية الأسترالية أنها ستحصل على ثلاث غواصات هجومية أمريكية من طراز فرجينيا، اثنتين منها من البحرية الأمريكية، فيما ستحصل على الثالثة من خط الإنتاج.

ويرى الخبراء أن امتلاك أستراليا، التي تدرس أيضا شراء قاذفات القنابل الإستراتيجية الأمريكية من طراز B-21 Raider، غواصات هجومية تعمل بالطاقة النووية أنه إجراء لتعزيز قدرة البلاد على المساهمة في جهود الكتلة الغربية، لاحتواء الصين وكوريا الشمالية عسكريا.

وستتمتع الغواصات الجديدة بقدرة تحمل أكبر بكثير من الغواصات الكهربائية، التي تعمل بالديزل مثل فئة أستراليا “كولينز” الأصلية، مما يسمح لها بالعمل لفترات أطول بكثير في وقت واحد في بحر الصين الجنوبي أو في شمال شرق آسيا.

ووفقا لبعض التقديرات ستسمح هذه الغواصات للبحرية الملكية الأسترالية بالحفاظ على انتشارها في جنوب شرق آسيا لمدة 77 يومًا في المرة الواحدة مقارنة بـ11 يوما فقط للغواصات الكهربائية التي تعمل بالديزل.

وقد أثارت الشراكة مخاوف واسعة النطاق في بكين وبيونغ يانغ وكذلك في معظم أنحاء جنوب شرق آسيا، مع تكهنات بإمكانية دخول أستراليا في نهاية المطاف في اتفاقية لاستقبال أسلحة نووية لتزويد غواصاتها بقدرة هجومية نووية.

غير أنه لا يزال يتعين على أستراليا والولايات المتحدة تحديد المواصفات الدقيقة للغواصات التي سيتم نقلها إلى أستراليا.

وبحسب التقرير، فمن المقرر أن تبني أحواض بناء السفن الأمريكية 66 غواصة من طراز فيرجينيا، لكن رغم البدء في عملية الإنتاج منذ عام 2000 تم الانتهاء من 22 سفينة فقط، مع وجود ست أخرى قيد الإنشاء حاليا.

وقد ولّد ذلك تساؤلات حول تأثير بيع اثنتين من غواصاتها القديمة من فئة فرجينيا على الإمكانات القتالية للبحرية الأمريكية دون أن يمكن استبدالها.

وبدأت تطوير الغواصات في أواخر سنوات الحرب الباردة لسد فجوات الأداء مع الأجيال الجديدة من الغواصات السوفياتية.

المصدر: العين الإخبارية

رابط مختصر-https://arabsaustralia.com/?p=29661

ذات صلة

spot_img