أستراليا ستكون “الضحية الأولى” حال اندلاع حربا بين  الولايات المتحدة و الصين

 

مجلة عرب أستراليا- سيدني- أس بي أس- حذر وفد صيني في كانبرا من أن أستراليا ستكون “الضحية الأولى” في حال بدأت الولايات المتحدة حربا مع الصين. تأتي هذه التصريحات في وقت، يصر فيه رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون على أن علاقة أستراليا بالصين لم تتضرر بعد مطالبته بكين بتحمل مسؤوليتها كإقتصاد متقدم، أثناء تواجده في الولايات المتحدة.

ويعتقد موريسون إنه لا ينبغي على أستراليا أبدًا الاختيار بين حلفائها الأقوياء وشركائها.وفي تعليقها، قالت صحيفة “غلوبال تايمز”، الصحيفة الشعبية المرتبطة بالحكومة الصينية إنه من “الأنانية” للدول الغربية أن تدعي أن الصين دولة متقدمة. كما رفض موريسون الادعاءات القائلة بأنه اصطف خلف الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في حديث له مع الصحافيين يوم الأربعاء في نيويورك.

وأوضح قائلا إن “وجهة نظر أستراليا مستمدة من مصلحتنا الوطنية في كل هذه الأشياء وهذا ما يحدد تعليقاتنا ومناقشاتنا الخاصة”.وخلال اللقاء مع الصحافيين، استشهد بمقال نشر في صحيفة تشاينا ديلي الناطقة بلسان الحزب الشيوعي التي أشادت بما قاله لترامب أن “أستراليا تعتبر الصين شريكًا وليس تهديدًا”. هذا الجو الإيجابي في العلاقات الثنائية الأسترالية-الصينية ، عززه تصريح وزير الخارجية الصيني وانغ شي بعد اجتماعه مع نظيرته الأسترالية ماريز باين الثلاثاء بإنه لاحظ “مواقف إيجابية” من أستراليا تجاه بلاده مؤخرًا.

 تحذير صيني

إلا أن وفدا رفيع المستوى من السفارة الصينية في كانبيرا، حذر من أن من مصلحة أستراليا المساعدة في تخفيف حدة التوترات بين القوتين العظميين.وفي هذا الشأن قال أستاذ العلاقات الدولية جامعة رنمين الصينية وانغ يي واي ” إنه في حال حدوث حرب بين الولايات المتحدة والصين في بحر الصين الجنوبي أو تايوان أنتم  الحدود المتاخمة. أنتم الضحية الأولى”.وأضاف” احذروا من استخدام الحرب الباردة وإثارة المشاكل مع الصين، هذا ليس جيدا لكم”.وأردف قائلا” “لدى الولايات المتحدة الكثير من الحلفاء. إذا اعتقدوا أنهم لا يستطيعون الفوز … فمن السهل التضحية بكم”.

كما حذر من غدر الولايات المتحدة بحلفائها” تُظهر دائمًا ولائك للولايات المتحدة ، لكن للولايات المتحدة اعتبارات عالمية ، لقد ضحوا في التاريخ بالعديد من التحالفات “. وتابع العضو السابق في الحزب الشيوعي الصيني” أنه يريد توضيح المخاطر لأستراليا” مضيفا أن العديد من السياسيين الأميركيين قالوا أن أستراليا ستكون في الواجهة في أي نزاع صيني أميركي.

كما اعتبر وانغ أن بلاده تعتبر أستراليا أملها في تجنب أي نزاع، مؤكدا أنه في مصلحة أستراليا العمل على وقف تصعيد الحرب التجارية.ويي واي واحد من ثلاثة أساتذة اختارتهم بكين للتحدث خلال رحلة في الصين.

 أخبار كاذبة

وفي شأن آخر اتهم وانغ أستراليا بقيادة إدانة الأمم المتحدة للصين حول معاملاتها لأقلية الأيغور، واصفا هكذا ” اتهامات بالمدمرة للعلاقات الثنائية. وادعى أن شريط الفيديو الذي ظهر على الإنترنت يظهر فيه مئات من الرجال الأويغوريين مكبلين ومعصوبي العينين في انتظار نقلهم إلى مركز احتجاز، كان “أخباراً مزيفة”.تجدر الإشارة إلى أن هذا الفيديو حلل امن قبل معهد السياسة الإستراتيجية الأسترالي، والذي أقر بأنه حقيقي.

رابط مختصر:https://arabsaustralia.com/?p=5290

مساحة إعلانية مدفوعة

 [email protected] لغرض الإعلان يمنكم التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني