spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 47

آخر المقالات

علا بياض- رئيس بلديّة ليفربول نيد مانون تاريخٌ حافلٌ بالإنجازات

مجلة عرب أستراليا-  مقابلة خاصة بقلم علا بياض رئيسة...

علا بياض- عيدكم سعيد

مجلة عرب أستراليا- بقلم علا بياض رئيسة التحرير   كلمة...

الاتحاد لحماية الأحداث في لبنان يقيم إفطاراً في فندق ايدن باي لانكاستر

مجلة عرب أستراليا- الاتحاد لحماية الأحداث في لبنان يقيم...

د. زياد علوش- هل نضجت الظروف في “الدوحة” لإعلان مفاجئ لوقف إطلاق النار في غزة

مجلة عرب أستراليا- بقلم د. زياد علوش في أعقاب التنديد...

روني عبد النور ـ الحاسّة السادسة والإثبات المؤجّل

مجلة عرب أستراليا قبل سنوات، نفت دراسة رائدة لجامعة ملبورن...

أستراليا تقرر تعزيز تواجدها في القارة القطبية الجنوبية

مجلة عرب أستراليا سيدني- أستراليا تقرر تعزيز تواجدها في القارة القطبية الجنوبية  

أعلنت أستراليا الثلاثاء 23-02-2022 عن برنامج قيمته 575 مليون دولار أميركي لتعزيز وجودها وعمليات المراقبة التي تجريها في القارة القطبية الجنوبية لمواجهة الاهتمام الصيني المتزايد بالقطب.

ستمنح خطة التمويل العشرية هذه أستراليا “عيونًا على القارة القطبية الجنوبية”، بحسب رئيس الوزراء سكوت موريسون، من خلال زيادة قدرة البلاد على دراسة ومراقبة مناطق التندرا المتجمدة والمياه المحيطة باستخدام طائرات مسيرة ومروحيات ومركبات ذاتية القيادة.

وطالبت أستراليا بالاستحواذ على 42% من أراضي القارة القطبية الجنوبية، أي أكثر من أي دولة أخرى، لكنها تفتقر إلى القدرة على الوصول إلى المناطق النائية في القارة.

تخشى كانبيرا من أن تستغل بكين أو موسكو اللتان تنشطان بشكل متزايد في القارة، هذا الفراغ. سيُخصص ما يقرب من نصف التمويل الأسترالي الجديد لزيادة قدرات التنقل داخل هذه المنطقة ووضع خرائط لأقصى شرق القارة القطبية الجنوبية من الجو باستخدام طائرات مسيرة ومن خلال شراء أربع مروحيات جديدة للمسافات المتوسطة.

يشمل البرنامج كذلك مشاريع بيئية، ويُخصص 5 ملايين دولار منه لإجراء أبحاث عن آثار تغير المناخ على الجبال الجليدية في القطب الجنوبي ولمساعدة دول المحيط الهادئ على مراقبة ارتفاع منسوب مياه البحر.

ورفض موريسون التعليق على مخاوفه حيال اهتمام الصين المتزايد بأنتركتيكا، واكتفى بالقول “إنهم لا يشاركون أستراليا نفس الأهداف”.

وتواصل الصين التي تملك محطتين مفتوحتين على مدار العام في القارة القطبية الجنوبية، استثمارها في المنطقة. وتتخلف بكين عن الولايات المتحدة التي تحظى بأكبر تواجد في القارة القطبية الجنوبية مع 1400 شخص في محطاتها الثلاث على مدار العام، قبل الوباء.

حذر معهد السياسة الإستراتيجية الاسترالي النافذ مؤخرًا في تقرير من أن القارة القطبية الجنوبية أصبحت مكانًا “للمنافسة الجيوسياسية” وأوصى بالعديد من الإجراءات لفرض الحظر على الأنشطة العسكرية والتعدين هناك.

حث مؤلف التقرير إيفان بلوم، الخبير القطبي في مركز وودرو ويلسون للأبحاث، الولايات المتحدة وأستراليا على “إدارة العلاقات بعناية مع المنافسين الاستراتيجيين” وإن “كانت الصين وروسيا لا تستجيبان أحيانًا لنداءات التسوية”. وأكد أن التعاون أمر حيوي عندما يتعلق الأمر بإدارة القطب الجنوبي.

المصدر: france24

رابط مختصر..https://arabsaustralia.com/?p=22103

ذات صلة

spot_img