أستراليا..تغييرات جديدة علي التأشيرات المؤقتة

مجلة عرب أستراليا- سيدني- SBS-كشفت الحكومة الفيدرالية عن التغييرات التي ستطال ملف الهجرة خلال العام المالي الجاري.وقال وزير الخزانة جوش فرايدنبيرغ خلال الإعلان عن بنود الموازنة في البرلمان الفيدرالي اليوم إن نقص أعداد المهاجرين سيؤثر على الاقتصاد الأسترالي مؤكدا: “الهجرة ونمو السكان مهمان للغاية بالنسبة للاقتصاد الأسترالي.”

ما الذي تعنيه الموازنة الجديدة لحملة التأشيرات

كشفت الحكومة خلال الموازنة عن عدد من التغييرات ستطال التأشيرات المؤقتة، حيث تأمل الحكومة أن تتمكن من جذب “الأفضل والألمع” من بين المهاجرين، لكن الحكومة أبقت على الحد الأقصى للهجرة بمقدار 160,000 في السنة، وهو الحد الذي أقرته الحكومة خلال العام المالي الماضي.

التغييرات تشمل مضاعفة أماكن برنامج Global Talent Independent program ثلاث مرات إلى 15,000 مكان وزيادة Business Innovation and Investment Program إلى 13,500 مكان.وسيزيد مسار تأشيرات لم شمل العائلة من 47,000 إلى 77,300 خلال العام المالي الجاري، ولكن هذه الزيادة ستتكون من 72,300 تأشيرة للشريك ما يعني أن الأطفال لديهم 5,000 تأشيرة فقط.

ومن بين الأشخاص القادمين إلى أستراليا تتوقع الحكومة أن ثلثي هؤلاء الأشخاص سيأتون على أحد تأشيرات العمال المهرة. كما تعتزم الحكومة إلغاء رسوم تأشيرات الزيارة وWorking Holiday Maker بمجرد فتح الحدود سعيا لدعم قطاع السياحة، بينما سيتمكن حملة التأشيرات المؤقتة الذين تضرروا من تفشي وباء كورونا من استعادة الرسوم التي دفعوها، بكلفة إجمالية قدرتها الحكومة بنحو 270 مليون دولار خلال أربع سنوات.

أما التأشيرات المكفولة من الشركات وGlobal Talentو Business Innovation and Investment Program سيتم منحها الأولوية، وكذلك التأشيرات المقدمة من داخل أستراليا من أشخاص يعيشون في مناطق ريفية أو تأشيرات الشريك التي يكون راعي التأشيرة يسكن في منطقة ريفية، ستُمنح الأولوية.كما سيتم فرض شروط جديدة لإجادة اللغة الإنجليزية على كل من تأشيرة الشريك وراعي التأشيرة من حملة الإقامة الدائمة من أجل زيادة معدلات المشاركة الاقتصادية.

وسيتم فرض حد أقصى 13,750 ألف تأشيرة لبرنامج التأشيرات الإنسانية، وسيتلقى البرنامج دعما إضافيا بقيمة 12.7 مليون دولار على مدار عامين لدعم برامج الشباب الموجودة بالفعل. وسيتم إدخال إصلاحات جديدة على برامج تعليم الإنجليزية للبالغين من المهاجرين وخدمات الاستقرار من أجل توفير 958.3 مليون دولار على مدار أربع سنوات.وتوقعت الحكومة أن يتم توزيع لقاح كوفيد-١٩ على المواطنين بحلول نهاية عام 2021، ما سيسمح بإعادة فتح الحدود تدريجيا.

نمو بالسالب في أعداد المهاجرين

لأول مرة منذ الحرب العالمية الثانية تجاوز عدد الأشخاص الذين غادروا أستراليا، عدد المهاجرين إلى أستراليا، مع توقع الحكومة أن معدلات الهجرة إلى أستراليا لن تعود إلى مستويات ما قبل تفشي وباء كوفيد إلا بعد أربع سنوات.وكشفت أوراق الموازنة الفيدرالية إن معدل نمو السكان في أستراليا سيصل على 0.2 في المائة خلال العام المالي الجاري، وهو أقل معدل نمو منذ قرن، حيث يغادر المزيد من المهاجرين البلاد، بينما مُنع حملة التأشيرات المؤقتة من دخول أستراليا بسبب القيود على الحدود لاحتواء تفشي وباء كورونا.

ويتوقع أن تنخفض معدلات الإنجاب في أستراليا إلى 1.58 طفل لكل امرأة في العام المالي 2020/2021، وهو أقل بمقدار ملحوظ من النسبة التي تم توقعها في موازنة العام الماضي بمقدار 1.9 طفل.وأظهرت التوقعات في الموازنة الجديدة التي قدمها وزير الخزانة جوش فرايدنبيرغ إن تعداد سكان أستراليا سيصل إلى 26 مليون شخص بحلول عام 2022. هذا العدد أقل بنحو مليون شخص من التوقعات التي جاءت في موازنة العام الماضي لنفس الفترة.

وتوقعت موازنة العام الماضي أن يكون العدد الصافي للمهاجرين، وهو عدد القادمين من خارج البلاد مطروحا منه عدد من غادروا أستراليا، خلال عام 2020 نحو 271,300 بينما يصل إلى 267,000 خلال العام القادم.لكن التقديرات الجديدة كشفت أن العدد الصافي للمهاجرين سيكون بالسالب خلال العام المالي 2020/2021 لأول مرة منذ 1964.

ومن المتوقع أن ينخفض العدد من 154,000 خلال العام المالي 2019/2020 إلى رقم سالب قدره 72,000 في العالم المالي 2020/2021 ثم رقم سالب آخر قدره 21,600 خلال 2021/2022، قبل أن تعود الزيادة بمقدار 201,000 شخص على مدار الأربع سنوات التالية.

وتعبر تلك الأرقام عن عدد الأشخاص الدين سيدخلون استراليا ويبقون فيها لمدة 12 شهرا بالمقارنة بعدد الأشخاص الذين يغادرون البلاد في نفس الفترة. وعادة ما يساهم العدد الصافي للمهاجرين في ثلثي الزيادة السكانية في البلاد.

رابط مختصر…https://arabsaustralia.com/?p=11516

 

 

 

 

مساحة إعلانية مدفوعة

 [email protected] لغرض الإعلان يمنكم التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني