spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 50

آخر المقالات

فادي سيدو ـ دراسة نقدية لنثرية ” كونشرتو….. للشاعرة نسرين صايغ

مجلة عرب أسترالياــ بقلم الكاتب فادي جميل سيدو كتبت الشاعرة...

شوقي مسلماني ـ دراسة نقدية حول كتاب “غرب آسيا ما بعد واشنطن “للدكتور الأسترالي تيم آندرسون

مجلة عرب أسترالياـ بقلم الشاعر شوقي مسلماني منطقة الشرق الأوسط،...

هاني الترك OAMـ حكومة العمال والعرب

مجلة عرب أسترالياــ بقلم هاني الترك OAM هذه وقفة نحلل...

أستراليا: هستيريا حزب العمال  وانتهازية الاحرار

  بقلم. الكاتب السياسي عباس علي مراد لم تكون السينتورة...

أستراليا تعيد تسمية التطرف الإسلامي واليميني

مجلة عرب أستراليا سيدني- الشرق الأوسط-تعتزم وكالة الاستخبارات الداخلية الأسترالية التخلي عن تسميات «التطرف الإسلامي» و«التطرف اليميني» عند الإشارة إلى التهديدات العنيفة، واعتبرت أن التسميات «لم تعد مناسبة للغرض»، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.

وفي تقييمه السنوي الثاني للتهديدات، قال مدير عام الوكالة مايك بيرجيس إنه سيتم تعديل الاسمين إلى «التطرف العنيف ذو الدوافع الدينية» و«التطرف العنيف ذو الدوافع الآيديولوجية»، كون هذا يصف بدقة ما تراه الأجهزة الأمنية.

وقال بيرجيس لدى عرض التقييم في كانبرا مساء أمس (الأربعاء): «هذه المصطلحات شاملة وربما تكون هناك ظروف نحتاج فيها إلى تحديد تهديد معين يقع ضمنها – لكننا نعتقد أن هذا التوجه سيصف الأنشطة ذات الصلة بالأمن بدقة ومرونة أكبر».

ولفت إلى أنه بسبب القيود على حرية الحركة خلال جائحة «كورونا»، لجأ العملاء الأجانب والمتطرفون العنيفون إلى الإنترنت.وكشف عن أنه تم إبعاد عدد من الجواسيس الأجانب ومن يعملون لحسابهم (والذين يزيد عددهم على عشرة أشخاص) من أستراليا أو تقييد قدرتهم على العمل خلال الاثني عشر شهراً الماضية.

وقال إن مستوى التهديد في أستراليا لا يزال يعد «محتملاً»، كما كان قبل عام، مما يعني أن وكالة الاستخبارات لديها «معلومات استخباراتية موثوقة أن هناك أفراداً وجماعات لديهم القدرة والنية على القيام بأعمال إرهابية بالبلاد».

رابط مختصر..https://arabsaustralia.com/?p=14898

ذات صلة

spot_img