أستراليا ترفض ادعاءات السيناتور الأميركي الجمهوري ليندسي غراهام

مجلة عرب أستراليا- سيدني- أ س بي أس – رفضت الحكومة الأسترالية ادعاءات السيناتور الأميركي الجمهوري ليندسي غراهام بأن المفوض الأسترالي السامي إلى بريطانيا ألكساندر داونر أبلغ عام 2016 مسؤول حملة ترامب الإنتخابية جورج بابادوبولوس بأن الروس لديهم معلومات “مسيئة” لمنافسة ترامب الديموقراطية هيلاري كلينتون.

وأودع بابادوبولوس، السجن لأنه كذب على الإف بي آي، لكن قوله بأن السفير وهو وزير الخارجية السابق المحافظ داونر، كان أحد “الجواسيس” العديدين الذين تم إرسالهم لخداعه، لقي قبولاً في البيت الأبيض.وأبلغ داونر كبار المسؤولين في كانبيرا والسلطات الأميركية في نهاية المطاف، بالمحادثة.

وكتب السفير الأسترالي في واشنطن جو هوكي رسالة إلى غراهام يؤكد فيها له أن أستراليا تعاونت مع التحقيق الذي أجراه المدعي العام الأميركي ويليام بار حول التحقيق الذي أجراه مكتب التحقيقات الفيدرالي في الروابط الروسية بحملة ترامب الانتخابية.وقال هوكي “لقد ذكرت في رسالتك دور دبلوماسي أسترالي. نرفض هذا التوصيف”. وأضاف  هوكي مخاطبا غراهام” كما طلبت، سنعمل عن قرب مع المدعي العام لحل أي سوء تفاهم”.

وغالبًا ما يشير ترامب وأنصاره إلى نظرية مؤامرة مفادها أن أجهزة الاستخبارات في العديد من البلدان ، بما في ذلك أستراليا ، كانت لديها خطة سرية لعرقلة انتخابه، وأن البحث في أسباب تشكيل لجنة تحقيق مويلر أصبح الآن قيد التحقيق من قبل وزارة العدل تحت إشراف بار.وتلك الاتهامات التي لا تستند في غالبيتها إلى أدلة، أثارت غضب حلفاء في بريطانيا وإيطاليا واستراليا.

 وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد ذكرت إنه خلال مكالمة هاتفية مؤخراً، طلب  ترامب من رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون المساعدة في مراجعة يجريها وزير العدل الأميركي حول مصادر التحقيق الذي يجريه روبرت مولر بهدف تكذيبه. وأفادت الصحيفة بأن التحقيق الأول الذي أجراه مكتب التحقيقات الفدرالي حول تدخّل روسيا في انتخابات الرئاسة الأميركية في العام 2016، فُتح إثر تلقّي “إف بي آي” إخباراً من مسؤولين أستراليين.

رابط مختصر:https://arabsaustralia.com/?p=5425

مساحة إعلانية مدفوعة

 oula.bayad@gmail.com لغرض الإعلان يمنكم التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني