spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 47

آخر المقالات

علا بياض- رئيس بلديّة ليفربول نيد مانون تاريخٌ حافلٌ بالإنجازات

مجلة عرب أستراليا-  مقابلة خاصة بقلم علا بياض رئيسة...

علا بياض- عيدكم سعيد

مجلة عرب أستراليا- بقلم علا بياض رئيسة التحرير   كلمة...

الاتحاد لحماية الأحداث في لبنان يقيم إفطاراً في فندق ايدن باي لانكاستر

مجلة عرب أستراليا- الاتحاد لحماية الأحداث في لبنان يقيم...

د. زياد علوش- هل نضجت الظروف في “الدوحة” لإعلان مفاجئ لوقف إطلاق النار في غزة

مجلة عرب أستراليا- بقلم د. زياد علوش في أعقاب التنديد...

روني عبد النور ـ الحاسّة السادسة والإثبات المؤجّل

مجلة عرب أستراليا قبل سنوات، نفت دراسة رائدة لجامعة ملبورن...

أستراليا.. تتبنّى إستراتيجية مغايرة وتعلن عن أكبر إعادة تنظيم لقواتها العسكرية منذ عقود

مجلة عرب أستراليا سيدني

أستراليا.. تتبنى إستراتيجية مغايرة وتعلن عن أكبر إعادة تنظيم لقواتها العسكرية منذ عقود

كانبيرا: كشفت أستراليا الاثنين عن أكبر إعادة تنظيم لقواتها العسكرية منذ عقود، مع إعادة تركيز إستراتيجية جيشها على ردع أعداء محتملين بعيداً عن سواحلها.

وقال وزير الدفاع الاسترالي ريتشارد مارليس الذي وضع تصوراً يعزز فيه قدرات أستراليا الهجومية بعيدة المدى، إن الإستراتيجية القائمة منذ عقود على حماية الأراضي “لم تعد تفي بالمطلوب”.

وأضاف أنه في مواجهة الصين التي باتت أكثر قوة، ستحول أستراليا تركيزها إلى ردع الأعداء قبل أن يصلوا إلى حدودها سواء في البحر أو الجو أو الفضاء الالكتروني.

وأكد مارليس “اليوم وللمرة الأولى منذ 35 عاما نعيد صياغة مهمة قوات الدفاع الأسترالية”.

وأشارت المراجعة الإستراتيجية التي قامت بها وزارة الدفاع الأسترالية إلى إن النمو العسكري لبكين هو الآن الأكبر والأكثر طموحا مقارنة بأي دولة أخرى منذ الحرب العالمية الثانية.

وجاء في المراجعة أن “هذا النمو يحدث بدون شفافية أو طمأنة لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ بشأن النوايا الإستراتيجية للصين”، مستخدمة مصطلحا آخر لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ.

وأضافت أن “تأكيد الصين لسيادتها على بحر الصين الجنوبي يهدد النظام القائم على القواعد الدولية في المحيطين الهندي والهادئ بطريقة تؤثر سلبا على مصالح أستراليا الوطنية”.

وأعلنت أستراليا عن هدف رئيسي في إستراتيجيتها الجديدة يركز على تطوير غواصات خفية بعيدة المدى تعمل بالطاقة النووية.

وسيشهد هذا العام أيضا مراجعة قصيرة مستقلة لأسطول القوات البحرية للتأكد من أن السفن الحربية قادرة على التكامل مع القدرات التي توفرها الغواصات النووية الجديدة.

كذلك، سيركز الجيش الأسترالي بشكل أكبر على قدراته للدفاع عن سواحل البلاد، ولا سيما في المناطق الشمالية الشاسعة.

ونتيجة لذلك، سيتم تقليص خطة شراء 450 مركبة قتالية للمشاة إلى 129 فقط.

ويخشى المخططون العسكريون الأستراليون من أن تتمكن الصين بقدراتها العسكرية الكبيرة من عزل أستراليا عن شركائها التجاريين وسلاسل التوريد العالمية.

وأشارت المراجعة إلى أن عودة المنافسة الإستراتيجية بين أكبر قوتين الصين والولايات المتحدة “يجب أن ينظر إليها على أنها السمة المميزة لمنطقتنا وزمننا”.

المصدر: القدس العربي

رابط مختصر-https://arabsaustralia.com/?p=29014

ذات صلة

spot_img