أستراليا.. المنظمات الغير ربحية تبحث عن الموظفين لدعم خدماتها جراء جائحة كورونا

مجلة عرب أستراليا سيدني- المنظمات الغير ربحية تبحث عن الموظفين لدعم خدماتها جراء جائحة كورونا

تتمتع خدمات المجتمع الأسترالي متعدد الثقافات(AMCS) بأكثر من 35 عامًا من الخبرة في تقديم خدمات متعددة لأبناء الجاليات المختلفة ومنها الجالية العربية للعيش بأمان ولتحسين الحياة من خلال الرعاية والدعم والتمكين.

وتقدم منظمة خدمات المجتمع الأسترالي متعدد الثقافات (AMCS) فرصا متنوعة وأنشطة عديدة وتخلق فرصا للراغبين للاستفادة من خدماتها أو لمن يرغب بالعمل أو تلقي التدريب.

فعلى صعيد تقديم رعاية كبار السن، فيفضّل معظم كبار السن الأستراليين العيش في بيوتهم على الإقامة في دار لرعاية المسنين. لذلك تدعم المنظمة الرعاية المنزلية لكبار السن بتولي زمام إدارة حياتهم اليومية لقضاء الوقت مع أفراد أسرهم وأصدقائهم.

فمنصة My Aged Care تتضمن تصنيف الوضع الصحي والاحتياجات الاجتماعية لمستحق خدمة الرعاية عبر التقييم على يد مسؤول مختص. لذلك فإن كبار السن الذين ينتمون لخلفيات ثقافية ولغوية ليحظوا بهذه الخدمة والتقدم للحصول عليها فعليا حتى يستطيعوا مواصلة العيش ضمن نطاق بيئتهم مع الحفاظ على صحتهم ونمط حياتهم اليومي اجتماعيًا وأسريًا.

وقالت فاتن الحلو مديرة دعم خدمات المجموعات الاجتماعية والمتطوعين في المنظمة في ولاية فيكتوريا: ” إن المنظمة هي منظمة غير ربحية، تقدم خدمات متعددة للجاليات المتعددة الثقافات ومنها الجالية العربية في مجالات عدة، لافتة إلى أن كثيراً من هذه الخدمات مجانية أو بأسعار رمزية”.

وتشمل البرامج التي تقدمها المنظمة لأبناء الجاليات المتعددة الثقافات: برنامج تقديم العناية والدعم المنزلي للعناية بكبار السن عبر مبادرات مخصصة للأشخاص من خلفيات مختلفة لإبقائهم على اتصال بلغتهم وثقافتهم بتمويل من الحكومة الأسترالية.  وتوفير فرص لكبار السن للتفاعل مع الآخرين من خلفيتهم الثقافية  نفسها للبقاء متفاعلين ومتقدي الذهن.

كما يتم تنظيم أنشطة متنوعة وفقًا لاهتمامات كبار السن وقدراتهم في أماكن يسهل الوصول إليها ومريحة وآمنة تشمل: ألعاب الطاولة، والحرف اليدوية، وجلسات تبادل المعلومات، والتحدث مع الضيوف، والنزهات النهارية ووجبات الغداء في أماكن خارجية، وأعياد الميلاد والاحتفالات (المهرجانات والأيام الدينية)، وبرامج التفاعل بين الأجيال، والطبخ، والموسيقى (الغناء والرقص) والتمارين الخفيفة مع توفير النقل والأغذية وفقا للعادات والتقاليد المرعية للثقافة التي يتبع لها المشترك.

وتقدم المنظمة خدمات الدعم والمساعدة مجانًا للأفراد والعائلات أثناء حالات الطوارئ لتحسين وضعهم المالي ورفاههم. وتدرس الاحتياجات وتحدد نوعية المساعدة. وتهتم المنظمة ايضاً بعمل توافق العمل بين المتطوعين ومستقبلي الخدمة حيث تقوم باختيار كبار السن والمتطوعين من خلفية ثقافية مشتركة وهوايات واهتمامات متوافقة من خلال ثلاثة برامج مختلفة منها:

  • الرعاية المنزلية، عبر الدعم كل أسبوعين لكبار السن الذين ينتظرون أو يتلقون حزمة رعاية منزلي، بما في ذلك الرفقة أو بعض الأنشطة المنضمة أو الهاتف أو الاتصال عبلا الانترنت أو البريد الإلكتروني وتبادل البريد.
  • الرعاية السكنية بدعم كل أسبوعين لكبار السن الذين يعيشون في دار رعاية المسنين، بما في ذلك الرفقة، وبعض الأنشطة، والاتصال المرئي عبر الانترنت أو البريد الإلكتروني وتبادل البريد.
  • الدعم الاجتماعي الفردي الأسبوعي بما في ذلك الرفقة أو الأنشطة مثل التسوق ودفع الفواتير والحضور في المواعيد يجب أن يكون المستفيد من الخدمة مقيمًا في المنزل ولا يتلقى حزمة رعاية منزلية، ولديه إحالة من خلال My Aged Care.

وتقدم المنظمة أيضا التعليم الإضافي لمجتمع البالغين مع سكان ولاية فيكتوريا من خلال دورات تعليمية والتدريب لتحسين مسارات حياتهم المهنية. وتتميز دوراتها بأنها معترف بها من قبل الحكومة، وقالت السيدة فاتن الحلو: ” إن برامجهم تتميز بالمرونة لتلبية احتياجات وتعزيز مهارات الحاصل على التدريب والوظيفة”.

المساعدة في العثور على عمل

بالشراكة مع معهد أبيكس وبدعم من المجتمعات العرقية وأصحاب العمل والحكومات المحليين، تقدم AMCS مجموعة من خدمات إدارة الوظائف والتوظيف للمقيمين في المناطق الغربية والشمالية في ملبورن.

وبدعم من مبادرة وظائف فيكتوريا التي أطلقتها حكومة فيكتوريا بقيمة 619.4 مليون دولار، فهي تساعد الأفراد على الوصول إلى المعلومات والنصائح للعثور على الوظيفة المناسبة لهم.

وأضافت السيدة فاتن الحلو:” أن المنظمة تقدم مجموعة شاملة من المهن خاصة في ظل الجائحة ونقص العمال والموظفين فتدعم لتأمين مهنتك المفضلة، مع تلقي التطوير المهني الخاص، والتوجيه، ودعم ما بعد التوظيف.

المصدر:  sbs arabic24

رابط مختصر..https://arabsaustralia.com/?p=21554