spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 47

آخر المقالات

كارين عبد النور- الحسم لـ”الدونكيشوتية” والفرز السياسي في “مهندسي بيروت”

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة كارين عبد النور «ما رأيناه...

أستراليا بلد التكامل الأجتماعي رغم تهديدات التطرف والإرهاب

أستراليا بلد التكامل الأجتماعي رغم تهديدات التطرف والإرهاب بقلم صاحبة...

أ.د.عماد شبلاق- إجراءات التجنيس والتوظيف والتسكين … طلبات أصبحت مرهقة لكثير من المهاجرين!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

هاني الترك OAM- ترامب الأسترالي

مجلة عرب أستراليا- بقلم هاني الترك OAM دونالد ترامب هو...

د. زياد علوش-حمى الله أستراليا

مجلة عرب أستراليا- د. زياد علوش آلمتنا الأخبار التي تواترت...

أستراليا..العالم اللبناني المهاجر “المهجّر” ينجح في اختراع تقنيات رائدة في مجال الهندسة البيئية

مجلة عرب أستراليا سيدني- أستراليا..العالم اللبناني المهاجر “المهجّر” ينجح في اختراع تقنيات رائدة في مجال الهندسة البيئية

جميل ريما عالم لبناني من بلد قدموس وجبران وأمين معلوف، كُتب عليه الهجرة كأسلافه الذين ملأوا الدنيا نوراً فيما وطنهم يعيش في عتمة بلا نهاية.

أستراليا التي رحبت بالمهاجرين اللبنانيين منذ القرن التاسع عشر سارعت لإعطاء هذا العالم من لبنان تأشيرة تقديراً لإنجازاته التي وصلت إلى 12 براءة اختراع و650 بحث علمي.

أس بي أس عربي 24 استضافت الدكتور جميل ريما، الأخصائي في الكيمياء الفيزيائية والهندسة البيئية، لتسلّط الضوء على مسيرته العلمية وأبرز اختراعاته، ومنها تقنية رائدة في معالجة النفايات ومشروع لتحويل مياه الصرف الصحي إلى مياه صالحة للشرب.

استهل الدكتور ريما حديثه بالتعبير عن إعجابه بأستراليا وتشجيعها للبحث العلمي: “تلقيت الكثير من التشجيع في أستراليا لتنفيذ مشروعي الذي بات جاهزاً وسيبدأ العمل به خلال شهر على أبعد تقدير”.

الجهاز يستوعب جميع أنواع النفايات ويحولها إلى فحم خلال 20 دقيقة 

وأوضح الدكتور ريما أن معالجة النفايات تعتمد على ثلاثة عناصر هي الحرارة والضغط ومركب كيميائي هو عبارة عن أنزيم، واجتماع هذه العناصر الثلاثة يؤدي لتحويل النفايات إلى فحم. وأكد أن الفحم المستخرج يمكن استخدامه في العديد من المجالات ومنها إنتاج الحرارة أو تنقية المياه المبتذلة.

“هذه التقنية تدعى RPC Rapid Pulse Carbonisation وتشكل الحل الأفضل للتخلص من النفايات، لأنها بعكس غيرها من التقنيات التي تفرز نفايات سامة أو رواسب ضارة، تعمل بصفر انبعاثات وتفرز مواد مفيدة جداً مثل الفحم والماء”.

وتعاني أستراليا من أزمات بيئية عديدة لعل أبرزها في السنوات الأخيرة الجفاف الذي ضرب القطاع الزراعي وتسبب بخسائر فادحة للمزارعين الأستراليين. مشروع الدكتور ريما لتحلية مياه الصرف الصحي يمكن أن يسهم في معالجة هذه الأزمة وتأمين مياه صالحة للاستعمال في الزراعة كما في الأبنية السكنية.

وترتكز تقنية معالجة المياه المبتذلة على خلق جزيئات حرة كهرومغناطيسية تقتل البكتيريا والمواد العضوية وتحولها إلى ثاني أكسيد الكربون والماء، بما يسمح بتوفير مياه بمواصفات تجعلها صالحة للشرب.

وأشار الدكتور ريما إلى أنه على تواصل مستمر مع السلطات الأسترالية التي منحته تأشيرة للقدوم إلى أستراليا وقدمت له الدعم لإنجاز مشاريعه.

وتشمل براءات الاختراع التي سجلها عالمياً علاجات لمرض السرطان تنتظر موافقة الهيئات التنظيمية للبدء باستخدامها في المستشفيات. وعن خططه القادمة بعد إتمام مشاريعه في أستراليا، قال ريما إنه يأمل بإطلاقها عالمياً في أوروبا والولايات المتحدة، مشيراً إلى أن اتصالات تمت بالفعل في هذا الاتجاه.

لبنان تخلى عن ذاته

تحدث الدكتور ريما الذي لم تتجاوز إقامته في أستراليا شهوراً معدودة، بأسى عن حال لبنان الذي يذوق أبناؤه مرارة الجوع، فيما سياسيوه غارقون في الفساد والمحاصصة. العالم المهاجر – أو المهجر – أعرب عن عدم استغرابه من تخلي الدولة عن طاقات وكفاءات أبنائها المبدعين، فلبنان كما يقول “تخلى عن حاله”.

المصدر: أس بي أس عربي 24

رابط مختصر..https://arabsaustralia.com/?p=21265

ذات صلة

spot_img