spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 47

آخر المقالات

علا بياض- رئيس بلديّة ليفربول نيد مانون تاريخٌ حافلٌ بالإنجازات

مجلة عرب أستراليا-  مقابلة خاصة بقلم علا بياض رئيسة...

علا بياض- عيدكم سعيد

مجلة عرب أستراليا- بقلم علا بياض رئيسة التحرير   كلمة...

الاتحاد لحماية الأحداث في لبنان يقيم إفطاراً في فندق ايدن باي لانكاستر

مجلة عرب أستراليا- الاتحاد لحماية الأحداث في لبنان يقيم...

د. زياد علوش- هل نضجت الظروف في “الدوحة” لإعلان مفاجئ لوقف إطلاق النار في غزة

مجلة عرب أستراليا- بقلم د. زياد علوش في أعقاب التنديد...

روني عبد النور ـ الحاسّة السادسة والإثبات المؤجّل

مجلة عرب أستراليا قبل سنوات، نفت دراسة رائدة لجامعة ملبورن...

أستراليا: الطلاب ينتظرون بشغف كبير نتائج إمتحانات الثانوية العامة

مجلة عرب أستراليا سيدني- أستراليا: الطلاب ينتظرون بشغف كبير نتائج إمتحانات الثانوية العامة

أنهى مئات الآلاف من طالبات وطلاب الصف الثاني عشر في استراليا امتحاناتهم في الأيام القليلة الماضية بعد عامين من الدراسة المتقطعة والتعليم عن بعد والاغلاقات المتكررة بسبب انتشار وباء كورونا. ويُعد إنهاء هذه المرحلة التعليمية عند الكثيرين بمثابة المفتاح الذي سيفتح أبواب المستقبل.

وتشير أرقام عام 2020 الصادرة عن هيئة الإحصاء الاسترالية إلى أن 79٪ من الاستراليين الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و 64 عامًا قد حصلوا على شهادة الصف 12 أو ما يعادلها.

ولا شك بأن السؤال الذي في أذهان الطلاب وأهاليهم وحتى المسؤولين الحكوميين وخبراء التخطيط هو: ماذا بعد؟ ما هو الطريق الذي سيسلكه خريجو الثانوية في الأشهر المقبلة؟ هل سيختارون المسار الجامعي؟ أم سيتوجهون إلى دراسة تقنية مهنية تدخلهم سوق العمل بشكل أسرع ؟ أم سيكونون ممن يختاروا اخذ استراحة من ضغط وتوتر الدراسة للاستمتاع بتقليد استرالي مميز هو الـ Gap Year وهي سنة من التجوال والسفر واكتشاف الذات قبل أن يتخذوا أي قرار بشأن مستقبلهم.

وإذا حاولنا الإجابة على هذه التساؤلات بالنظر إلى الأرقام والإحصائيات في هذا الشأن فإن من المتوقع أن يواصل 54٪ من الطلاب الأستراليين الذين تبلغ أعمارهم 15 عامًا دراستهم في الجامعة عندما ينهون الثانوية.

وقد يتأثر قرار الطلاب بعوامل عديدة من بينها مستوى الدخل في العائلة والخلفية الاثنية وحتى مكان الميلاد، فالأرقام مثلا تكشف أن من الطلاب المولودين في أستراليا، توقع 48٪ فقط إكمال شهادة جامعية ، مقارنة بـ 70٪ من الطلاب المولودين في الخارج
وتقول السيدة منى رضوان مديرة معهد Kingston للتدريب المهني في ملبورن وهي أيضا أم لطالبة أنهت امتحانات الثانوية العامة هذا العام “المشوار كان صعبا جدا، حتى أن البعض كان يخشى ألا يتمكن أبنائهم من التقدم للامتحانات”.

ودعت السيدة رضوان كل الطلاب الذين بحاجة إلى الحصول على استراحة من أجل الاهتمام بصحتهم النفسية الى القيام بذلك و”تأجيل البدء في دراستهم لحين الاستعداد التام لذلك.

وتضيف السيدة رضوان أن ظروف كورونا قد غيرت من خارطة سوق العمل وعززت بعض التوجهات التي بدأت منذ سنوات ، فالعمل في قطاع الصحة يعد الآن من أكثر المجالات التي ستوفر فرص عمل مميزة وسريعة “ليس فقط الطب والتمريض، بل كل فروع الرعاية الصحية مثل التحاليل الطبية والأشعة”.

وتضيف السيدة رضوان”قطاع البناء قبل الكورونا وأثنائها وبعدها عليه إقبال كبير” بحسب السيدة رضوان. بالإضافة إلى قطاع البناء فإن قطاع التعليم أيضا من المجالات التي سيزيد عليها الإقبال في 2022 وتشرح منى رضوان “يمكن للطلاب أن يدرسوا دبلوما في التعليم ويعملوا في التدريس أثناء إكمالها”. وإلى جانب هذه القطاعات، فإن العمل عن بعد زاد من أهمية قطاع التكنولوجيا والعاملين فيه ومن المتوقع أن يتوسع هذا القطاع في الفترة المقبلة لتزداد قيمة الشهادات المؤهلة للعمل فيه.

المصدر: SBS Arabic24

رابط مختصر..https://arabsaustralia.com/?p=20750

ذات صلة

spot_img