spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 50

آخر المقالات

الدكتور أبو غزالة: ” الشبكة العربية للإبداع والابتكار، مستقبل أمة.. “

مجلة عرب أسترالياـ الدكتور أبو غزالة: " الشبكة العربية للإبداع...

كارين عبد النور ـ زفاف في موقع أثري لبناني… إبحثوا عن المحسوبيات!

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة كارين عبد النور لسنا بإزاء...

شوكت مسلماني: قرار الكنيست برفض الدولة الفلسطينية صفعة على وجه المجتمع الدولي

مجلة عرب أستراليا- شوكت مسلماني: قرار الكنيست برفض الدولة...

أبوغزاله يشارك رؤى بروس ستوكس حول الانتخابات الأمريكية المقبلة لعام 2024

مجلة عرب أسترالياـ أبوغزاله يشارك رؤى بروس ستوكس حول الانتخابات...

هاني الترك OAMـ الهجوم على الحرية

مجلة عرب أسترالياـ بقلم الكاتب هاني الترك OAM إثر محاولة...

أحمد عبد الفتاح-“فن التعامل مع الخذلان: استراتيجيات فعّالة لتجاوز الإحباط والوصول للنجاح”

مجلة عرب أستراليا سيدني

“فن التعامل مع الخذلان: استراتيجيات فعّالة لتجاوز الإحباط والوصول للنجاح”

الكاتب أحمد عبد الفتاح خيري
الكاتب أحمد عبد الفتاح خيري

بقلم الكاتب أحمد عبد الفتاح خيري

الحياة تمتلئ بلحظات الفرح والنجاح ولكنها أيضاً تحمل في طياتها لحظات الخذلان والإحباط، ويعتبر الخذلان تجربة شائعة تترك آثارًا عميقة في نفوسنا، فهو ليس مجرد شعور بالإحباط بل هو تجربة عاطفية ترافق الفشل أو عدم الوفاء بالتوقعات، حيث يبدأ الشعور بالخذلان غالبًا عندما تتصادم توقعاتنا مع واقع لا يتوافق معها، فتتكون الشكوك والتساؤلات ويبدأ التفكير في أسباب الفشل.

تعريف الخذلان

إن شعور الخذلان يمكن أن يكون تجربة عاطفية مؤلمة، حيث يصاحبه الشعور بالإحباط وعدم الرضا نتيجة لتجربة شخصية أو موقف لم نتوقعه، ويمكن أن يحدث الخذلان في مختلف جوانب الحياة مثل العمل، العلاقات، الأهداف الشخصية، أو أي مجال آخر.

من المهم فهم أن الخذلان جزء من تجاربنا الحياتية ولكن الأهم هو كيفية التعامل معه باعتبارها فرصة للتعلم والنمو الشخصي، حيث يمكن أن يلهمنا على تحسين أنفسنا والتغلب على مسببات هذا الشعور.

أسباب الخذلان

هناك عدة عوامل قد تؤدي إلى الشعور بالخذلان:

توقعات غير واقعية: عندما يكون لدينا توقعات مبالغ فيها أو لا واقعية، قد يتسبب عدم تحققها في الشعور بالخذلان.

عدم تحقيق الأهداف أو الطموحات: إذا فشلنا في تحقيق أهدافنا أو الطموحات التي كنا نطمح لتحقيقها، فقد ينتج عن ذلك الشعور بالخذلان والإحباط.

تجارب سلبية متكررة: تكرار التجارب السلبية أو الفشل في مجال معين يمكن أن يزيد من الشعور بالخذلان ويؤثر على الثقة بالنفس.

توقعات الآخرين: قد يسهم الشعور بعدم الوفاء بتوقعات الآخرين في الشعور بالخذلان، خصوصاً إذا كان لدينا ضغط أو توقعات مرتفعة منهم.

التجارب العاطفية والعلاقات الشخصية: صدمات عاطفية أو مشاكل في العلاقات يمكن أن تؤدي إلى الشعور بالخذلان وعدم الرضا.

التوتر والضغوطات النفسية: التوتر المستمر أو الضغوطات النفسية يمكن أن تزيد من احتمالية الشعور بالخذلان عندما يصعب على الشخص التعامل مع الضغوطات.

عدم قبول الآخرين: عندما لا يحصل الشخص على الدعم أو الاعتراف من الآخرين قد يؤدي ذلك إلى الشعور بالخذلان والعزلة.

المقارنة الاجتماعية: مقارنة نفسك بالآخرين وشعور بعدم الكفاءة أو عدم التفوق قد يؤدي إلى الشعور بالخذلان.

التجارب السلبية المتكررة: تكرار التجارب السلبية أو الفشل المتكرر في مجال معين يمكن أن يزيد من شعور الفرد بالخذلان.

فهم هذه العوامل يمكن أن يساعد في التعرف على مصادر الخذلان وكيفية التعامل معها بشكل أفضل والعمل على تقليل تأثيرها على الشعور الشخصي.

تأثير الخذلان على الصحة النفسية والعاطفية

الشعور بالإحباط والحزن نتيجة الخذلان يمكن أن يتسبب في شعور الشخص بعدم قدرته على مواصلة الحياة لعدم تحقيق ما كان يأمل فيه.

ولفقدان الثقة الذاتية بسبب الشعور بالخذلان يؤدي الى تقويض الثقة بالنفس والشعور بقلة القدرة على تحقيق الأهداف.

وقد يودي الخذلان إلى التأثير على المزاج والصحة العقلية للشخص ما يجعله يشعر غالبا بانخفاضا في مزاجه وزيادة في مستويات التوتر والقلق، وقد يؤدي ذلك إلى تأثير سلبي على الصحة العقلية.

الانعزال وضعف العلاقات الاجتماعية، قد يدفع الشخص الذي يعاني من الخذلان إلى الانعزال والابتعاد عن الآخرين، مما يؤثر على علاقاته الاجتماعية.

التأثير على الطموح والهدف الشخصي، حيث يؤدي الخذلان إلى تقليل الحماس والطموح للسعي نحو الأهداف المستقبلية أو تحقيق الطموحات الشخصية.

زيادة الميل للتشاؤم الذي ينتج عن الشعور بالخذلان يجعل الشخص ليس لديه أي رؤية إيجابية للمستقبل.

كيفية التعامل مع الخذلان

هناك عدة استراتيجيات يمكن استخدامها للتعامل مع الخذلان وتعزيز الذاتية الإيجابية

التفكير الإيجابي: حاول تحويل الأفكار السلبية إلى أفكار إيجابية وتركيزك على الجوانب المشرقة من الحياة.

استعادة الثقة بالنفس: تحدث مع نفسك بلطف وتقبل النقاط القوية لديك واستمد الثقة منها.

تحديد الأهداف والعمل عليها: وضع أهداف واقعية والعمل على تحقيقها يمكن أن يعزز الشعور بالإنجاز والقيمة الشخصية.

والحصول على قسط كافٍ من النوم تساهم في الشعور بالتوازن والإيجابية.

التعلم من التجارب السلبية: حاول استخدام الصعوبات التي تواجهها كفرصة للنمو والتطور الشخصي.

البحث عن الدعم: التواصل مع الأصدقاء والعائلة أو البحث عن دعم من مجموعات داعمة يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على مشاعرك.

العمل على المهارات الشخصية: تطوير مهارات جديدة أو تحسين المهارات الحالية يمكن أن يزيد من الثقة بالنفس.

تذكر أن العمل على تعزيز الذاتية الإيجابية يحتاج إلى وقت وصبر، وقد يكون الدعم المهني والاستعانة بأخصائي نفسي مفيدًا أيضًا إذا كان الشعور بالخذلان يؤثر بشكل كبير على حياتك اليومية.

قصص النجاح أو التحفيز

بالطبع! هناك العديد من القصص الملهمة لأشخاص مرّوا بتجارب الخذلان وتمكنوا من تحقيق النجاح رغم ذلك:

“هيلين كيلر”، الفتاة الكفيفة والصماء التي تغلبت على الإعاقة لتصبح ناشطة وكاتبة مشهورة، “نيل أرمسترونج”، الدراج الذي تغلب على مرض السرطان وفاز بسباقات الدراجات، “نجيب محفوظ”، واحد من أبرز كتّاب العالم العربي، واجه العديد من التحديات في البداية قبل أن يصبح أيقونة في عالم الأدب ويفوز بجائزة نوبل في الأدب، “نيلسون مانديلا”، والذي عانى من العديد من الصعوبات خلال رحلته السياسية والشخصية لكنه استطاع تحقيق التسامح والمصالحة في جنوب أفريقيا وأصبح رمزًا للتحدي والنضال ضد الظلم، “ألبرت أينشتاين”، واجه العديد من الصعوبات في حياته الشخصية والعلمية، ولكنه تغلب عليها وأصبح واحدًا من أبرز العقول في التاريخ، “ج. ك. رولينغ” حيث تعرضت للعديد من الضغوطات والصعوبات في حياتها الشخصية والمهنية قبل أن تكتب “هاري بوتر”، ولكنها تغلبت على الظروف الصعبة وحققت النجاح الكبير.

كل هذه القصص تبرز قوة الإرادة والتصميم في تحقيق النجاح رغم  التحديات والشعور بالخذلان.

رابط مختصر-https://arabsaustralia.com/?p=32184

ذات صلة

spot_img