spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 47

آخر المقالات

علا بياض- رئيس بلديّة ليفربول نيد مانون تاريخٌ حافلٌ بالإنجازات

مجلة عرب أستراليا-  مقابلة خاصة بقلم علا بياض رئيسة...

علا بياض- عيدكم سعيد

مجلة عرب أستراليا- بقلم علا بياض رئيسة التحرير   كلمة...

الاتحاد لحماية الأحداث في لبنان يقيم إفطاراً في فندق ايدن باي لانكاستر

مجلة عرب أستراليا- الاتحاد لحماية الأحداث في لبنان يقيم...

د. زياد علوش- هل نضجت الظروف في “الدوحة” لإعلان مفاجئ لوقف إطلاق النار في غزة

مجلة عرب أستراليا- بقلم د. زياد علوش في أعقاب التنديد...

روني عبد النور ـ الحاسّة السادسة والإثبات المؤجّل

مجلة عرب أستراليا قبل سنوات، نفت دراسة رائدة لجامعة ملبورن...

آسيا الموسوي-2020.. سنة بأحداث 100 سنة

مجله عرب استراليا – سدني -2020.. سنة بأحداث 100 سنة -بقلم الكاتبه آسيا الموسوي-استراليا

وعضوه في مجله عرب استراليا سدني

ها هي ال 2020 على وشك الانقضاء غير مأسوف عليها بما حملته من أحداث مريرة لم تشهدها البشرية منذ سنين, سنة تعد من أبشع السنين و أكثرها دراماتيكية و صعوبة على العالم أجمع, سنة شهدث أكثر الحوادث مأساوية في التاريخ, أخذت من البشرية الكثير على مد شهورها الطويلة.

فقد استيقظ العالم على اندلاع حرائق شديدة في أستراليا استمرت لأكثر من 3 أشهر، وأسفرت عن تدمير أكثر من 18 مليون هكتار من الغابات ،مخلفة عشرات القتلى, و أضرار جسيمة.

و في الشهر نفسه, فوجئ العالم والعائلة المالكة في المملكة المتحدة بإعلان الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل الانسحاب من العائلة المالكة، والتخلي عن مهامهما و في الشهر نفسه توفي نجم كرة السلة الأميركي كوبي براينت وابنته جيانا و7 آخرين من أصدقائه في حادث تحطم طائرته الخاصة.

وفي يوم 31 من الشهر نفسه انسحبت بريطانيا رسميا من الاتحاد الأوروبي بعد 47 عاماً على عضويتها.

توالت الاحداث  للوصول الى شهر شباط /فبراير حيث  اعلن عن ظهور التهاب رئوي غامض في الصين، أعلنت بيجين أول وفاة رسمية من مرض أطلِق عليه لاحقًا اسم “كوفيد-19″، وصنّفته منظمة الصحة العالمية وباءً في 11 مارس/ آذار.

في أبريل/ نيسان، فُرضت إجراءات عزل في مختلف دول العالم، شملت أكثر من نصف البشرية، بهدف وقف انتشار الوباء, لا يزال العالم أجمع يعيش العزلة بسببه حتى اللحظة و غير وجه الحياة بشكل عام.

و في مايو/ أيار,اشتعلت الولايات المتحدة الأميركية بالاحتجاجات، إثر مقتل رجل أسود يدعى جورج فلويد، عقب وضع ضابط شرطة أبيض ركبته على رقبته في مدينة منيابولس بولاية مينيسوتا الأميركية, ما أشعل سلسلة من الأحداث  سلطت الضوء على التوتر العرقي في الولايات المتحدة.

و شهد شهر آب/ أغسطس ، أحد أكبر الكوارث التي حلت بلبنان و اعتبرت من الأعظم في العالم,انفجار كبير جداً في مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت، مدمّراً أغلب معالمها، وذلك بسبب تخزين حوالي 2750 طناً من مادة نترات الأمونيوم في مستودع المرفأ، ما أسفر عن مقتل أكثر من 200 شخص وآلاف الجرحى لا زال بعضهم في غيبوبة.

في التاسع من سبتمبر/أيلول، استيقظت سان فرانسيسكو وأجزاء أخرى من الغرب الأمريكي تحت سماء برتقالية بسبب حرائق اجتاحت كاليفورنيا، منذ أغسطس، بسبب ارتفاع قياسي في درجات الحرارة.

و في الشهر نفسه اندلع قتال بين القوات الأذرية وقوات ناغورني كاراباخ، وهي منطقة ذات أغلبية أرمنية متنازع عليها منذ عقود.

في ختام ستة أسابيع من المعارك (أكثر من خمسة آلاف قتيل) جرى التوقيع على وقف إطلاق النار في نوفمبر برعاية الكرملين، وكرّس الاتفاق انتصارات أذربيجان ومنحها مكاسب جغرافية مهمة.

و شهد سبتمبر ايضاً توقيع الإمارات العربية المتحدة والبحرين اتفاقي تطبيع مع إسرائيل في البيت الأبيض, و توفي أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح في 29 سبتمر/ أيلول عن عمر  ينهاز ال91 عاما .

في شهر أكتوبر، تشرين الأول، اشتعلت النيران في مناطق عديدة من لبنان وسوريا، مُخلفة أضرارا في مساحات واسعة النطاق، وسط صعوبات كبيرة تعرقل جهود إخماد الحرائق.

و في شهر نوفمبر صوّت الأمريكيون للاختيار بين الرئيس الحالي دونالد ترمب والمرشّح الديموقراطي جو بايدن و بعد أربعة أيام من الانتظار والترقب، تجاوز النائب السابق للرئيس باراك أوباما عتبة الأصوات الـ270 اللازمة في الهيئة الناخبة لكي يفوز في السباق إلى البيت الأبيض.

وفي نوفمبر أيضاً، ضرب إعصاران أمريكا الوسطى ما أسفر عن مقتل أكثر من 200 شخص وأضرار بملايين الدولارات.

و شهد شهر ديسمبر وفاة دييغو مارادونا أسطورة كرة القدم الأرجنتيني، وكان يوصف بأنه أفضل لاعب في تاريخ اللعبة .

هدف موحد عالمي في 2020 كان التوصل إلى لقاح ومع حلول ديسمبر، شهدنا استخدام أولى اللقاحات الموافق عليها, لحظة تمنح الأمل في أن عام 2021 سيكون بداية النهاية للجائحة التي لا ترحم أحدا.

جائحة فايروس كورونا و التي غيرت وجه العالم الذي نعرفه و فرضت معايير جديدة لنعيش على أساسها لم تقتصر تداعياتها على الشق الصحي فقط, بل تداعياتها الأكثر فتكاً  كانت اقتصاديا, اذا أن العديد من الشركات التي تضررت بشكل مباشر أعلنت افلاسها و تسريح عمالها.

من جهتها الأمم المتحدة أطلقت نداءا لجمع مساعدات بقيمة 35 مليار دولار لسنة 2021 للتصدي لتداعيدات جائحة كوفيد 19 , محذرة من أن الأفق ينذر بمجاعات عدة و خاصة في البلدان الفقيرة, معلنة أن 235 مليون شخص في العالم سيحتاجون الى نوع من المساعدة الطارئة للعام المقبل.

إذا بدأ العالم يعود إلى طبيعته في عام 2021، ستشهد عدة قطاعات انتعاشا هائلا، وقد يؤدي الطلب المتزايد على السفر إلى ارتفاع أسهم شركات الطيران والفنادق وحتى شركات النقل البحري.

من جهة أخرى توقع خبراء السياسة أن يشهد عام 2021 عدداً من التغيرات والأحداث السياسية العالمية، أبرزها يرتبط بتولي الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن الرئاسة إلى جانب تحول المنطقة العربية إلى منطقة شرق أوسطية، مع إمكانية تنامى قوة الصين لتكون أبرز قطب على مستوى العالم.

كثرة الأحداث السيئة في العام 2020 جعلت الكثيرين يطلقون عليه أسوء عام في التاريخ، سيذكر بشكل أساسي على أنه عام فيروس كورونا، عام الحجر المنزلي والتدهور الاقتصادي الأسوأ منذ الركود الكبير ,نحتاج للكثير من الامل لتخطي سنة كانت من السنوات الأصعب في التاريخ البشري و التي حفرت و لا تزال حتى اللحظة تحفر عميقاً داخل كل واحد منا..

رابط مختصر https://arabsaustralia.com/?p=13111

 

ذات صلة

spot_img