spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 49

آخر المقالات

دراسة نقديةـ بقلم الأديب الناقد فادي سيدو عن قصيدة قلوب الحبر الأحمر للشاعرة سوزان عون

مجلة عرب أسترالياــ بقلم الأديب الناقد فادي سيدو دراسة نقدية...

علا بياض ـ في حياة كلّ منّا لحظاتٌ فارقة

بقلم علا بياض رئيسة التحرير التغيير سنّة الحياة وسنّة الكون....

هاني الترك OAMـ تزوجوا وإنعموا بالحياة

مجلة عرب أسترالياــ بقلم هاني الترك OAM منذ فترة صدر...

كارين عبد النورـ التعدّيات الشاطئية تترسّخ: بأيّة حال عُدت يا صيف!

مجلة عرب أسترالياــ بقلم الكاتبة كارين عبد النور الصيف على...

الدكتور طلال أبوغزاله ـ الكيان وحلفاءه .. مساع خبيثة للقفز عن الهزيمة

مجلة عرب أسترالياـ بقلم الدكتور طلال أبوغزاله وسط تصاعد الخسائر...

آسيا الموسوي- لبنان: ألم يحن وقت الإفطار بعد؟

مجلة عرب أستراليا سيدني- لبنان: ألم يحن وقت الإفطار بعد؟

آسيا الموسوي
آسيا الموسوي

بقلم الكاتبة آسيا الموسوي- استراليا

يحل شهر رمضان المبارك علينا بعد أيام قلائل، شهر الرحمة والإحسان، شهر البركة واليمن والموائد والكرم والجود.

سابقاً كنا نعرف اقتراب الشهر الفضيل من الزينة والفوانيس الملونة، زينة تختلف من بلدية الى أخرى في أرجاء لبنان الجميل، مطاعم ومقاهي تستقبل زوارها وتعج بالزائرين، موائد تغزوها ألوان وأشكال ونكهات تتميز بفرادتها وبرائحة رمضان فيها، جيران يتبادلون أطباق الإفطار، موائد رمحان أينما تلفتت، والناس المتهافتة على الزكاة والصدقات للمحتاجين، ولكن هذا كان لبنان ما قبل الأزمة أو لبنان العز وليس لبنان اليوم لبنان الفقر والأزمات الخانقة التي كادت أن تطبق على أنفاس ساكنيها.

لا أريد الخوض في أزمة كورونا التي غزت العالم وحلت ضيفاً ثقيلا على العالم ككل وعلى اللبنانيين المنهكين بشكل خاص، ولن أخوض في أزمة الدواء المختفي والكهرباء التي على وشك الاختفاء، ولن أخوض أيضاً في  فضيحة وأزمة المواد الغذائية المنتهية الصلاحية، ولن أتطرق إلى سعر صرف الدولار على الليرة اللبنانية ولا عن أزمة المصارف التي نهبت صغار الودائع وتركت للأغنياء أموالهم.

لن تصدقوا حتى أني لن أتناول موضوع أسعار السلع الغذائية الذي لا يستقر وفي سباق مستمر في الارتفاع، لن أتكلم اليوم في المياه الملوثة والمسرطنة ولا البضائع العفنة التي تقتل مستهلكيها ببطء، ولا في المعاشات التي أًصبح أعلاها لا يقرب الحد الأدنى للأجور، ولا عن شباب لبنان الذي هاجر للخارج هرباً من جائحة هذا البلد.

ولكن اليوم سأتناول لعنة هذا البلد، لعنة بلد يُقتل فيه و يُسرق فيه المواطن،لعنة لا نعرف من صبها علينا، جاءت بالموت والجوع والفقر والذل والمهانة، سويسرا الشرق التي تحولت لبلد يجوع فيه الأطفال والكبار ولا يستطيعون تأمين ثمن وجبة طعام لعائلتهم، عن أي رمضان نتكلم والناس صيام منذ سنتين ونيف، ألم يحن وقت الإفطار بعد؟

رمضان شهر الصبر ولكن اللبنانين يمارسون الصبر منذ بدأ هذه الأزمة، شهر صيام وإمتناع عن الطعام واللبنانيين لا يجدون ما يأكلونه منذ ما يقارب السنتين، شهر الرحمة وهم لم يجدوا من يرحمهم ويطبطب على جراحهم الطرية، شهر جبر الخواطر وهم من شهدوا تعبهم يضيع و مدخرات عمرهم تتبخر ولم يستطيعوا تحريك ساكن.

أعتدنا على هذه العبارة ورددناها كثيراً،علها هذه المرة تحمل بعض الأمل لنا وللبنان.. رمضان كريم.

رابط مختصر..https://arabsaustralia.com/?p=22691

ذات صلة

spot_img