spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 44

آخر المقالات

نضال العضايلة -رمضان غزة حرب وحصار ودمار وفقر وتخاذل عربي غير مسبوق

مجلة عرب أستراليا رمضان غزة حرب وحصار ودمار وفقر وتخاذل...

إبراهيم أبو عواد- فلسفة الواقعية السحرية

مجلة عرب أستراليا فلسفة الواقعية السحرية بقلم الكاتب إبراهيم أبو عواد إنَّ...

هاني الترك OAM- رسالة مفتوحة لرئيس الوزراء أنطوني ألبانيزي

مجلة عرب أستراليا رسالة مفتوحة لرئيس الوزراء أنطوني ألبانيزي بقلم الكاتب...

هاني الترك OAM-إعترافاتي في عيد ميلادي

مجلة عرب أستراليا إعترافاتي في عيد ميلادي بقلم الكاتب هاني الترك...

هاني الترك OAM-سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة

مجلة عرب أستراليا سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة بقلم...

آسيا الموسوي ـ “فايروس كورونا ـ لبنان”: سباق على كسر الأرقام القياسية

“فايروس كورونا”

“لبنان”: سباق على كسر الأرقام القياسية

بقلم آسيا الموسوي- أستراليا

مجلة عرب استراليا – سيدني- على مر التاريخ تناحر اللبنانيون على كل شيئ,تناحروا على السياسة على المحاصصات الطائفية على التجارة على الغذاء على الدواء.. حتى على فايروس الكوروناتناحروا,و ها هم يتسابقون لتسجيل رقم قياسي في الإصابات بفايروس كورونا المستجد.

اتصفح موقع فيسبوك لكي يبدو الموضوع جلياً لي جلاء الشمس في السماء,هي “متلازمة اللبناني”, المتلازمة التي تفرض علينا الانقسام و الاعتراض على كل شيء حتى على الأشياء البديهية و المسلم بها, انقسموا بين من يشجع ارتداء الكمامة من عدمها و بين من يلتزم بالحجر و التباعد الاجتماعي و بين من يجاهر بعكسها, الى الوصول لمن يصدق وجود الفيروس و بين من يكذبه و يعتبره مؤامرة كونية و “كذبة كبيرة” لاستهداف العالم بشكل عام و اللبنانين بشكل خاص و بين من لا يصدقها لانه لا يعرف أحد أصيب به!

و بين هذا و ذاك, تحولت صفحة الفيسبوك الى من يعلن عن اصابته بالفايروس و يطلب من من خالطه حجر نفسه و بين نعوات لشباب و اشخاص فقدوا حياتهم بسبب الفايروس و بين أشخاص يعيشون الحياة الوردية بكل معانيها من سهرات و حفلات زفاف و مطاعم و كأن الفايروس لا يعنيهمو لن يطالهم!

و كانت وزارة الصحة قد اعلنت  في تقرير لها ان عدد الإصابات في لبنان يقارب ال 39 الف حالة, سجل منهم 500 حالة وفيات, و ما يقارب ال 33 الف حالة لا تزال مصابة و لا معطيات حول دقة الحجر لهؤلاء لمنع التفشي أكثر.

أيطاليا, اسبانيا و الولايات المتحدة الأميركية و غيرها من الدول شهدت حالات مأساوية و أعداد وفيات هائلة بالفايروس و لا زلنا لا نعتبر من ما حدث و نصر أن نضع أنفسنا و من حولنا بخطر الإصابة و خطر الوفاة, لا زلنا ننكر ان العالم دخل في مرحلة جديدة و أن ما قبل “كورونا” ليس كما “بعده” و لا ندرك اننا شهود على عصر جديد سيتغير فيه أسلوب الحياة العملي و الاجتماعي و الاقتصادي, و الكمامة و القفازات و معقم اليدين سيحلون مكان الكماليات!

أسلوب حياة جديد سيكون علينا أن ننتهجهُ لكي ننجو و نعيش في العالم الجديد, فما قبل ال”كورونا” ليس كما بعده و عاقل هو من يصدق بمقولة” الوقاية خير من قنطار العلاج” لأننا نعيش مع فايروس لا علاج له حتى اليوم!

رابط مختصر:https://arabsaustralia.com/?p=11652

ذات صلة

spot_img